على مواقع التواصل... صور فقراء يتلقون مساعدات تثير جدلا في المغرب

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ما بين مستنكر لنشر هذه الصور لأنها بحسبه تمثل "منًا" على هؤلاء الفقراء، وما بين مشجع على نشرها على اعتبار أنها تفتح باب التنافس وتحث على فعل الخير إزاء هؤلاء المحتاجين.

وكانت بعض الوسوم قد انتشرت اعتراضا على نشر هذه الصور بحسب جريدة "هسبريس" الإلكترونية، مثل وسم "شوفوني كندير الخير" ويعني التعبير عن الـ "مَنٍ" باللهجة المغربية.

وبحسب الصحيفة فقد استعانت بعض الجمعيات الخيرية بالهواتف النقالة لتوثيق الإعانات الغذائية المقدمة للسكان القرويين، خاصة بعد انتشار قوافلها لتغطية مناطق نائية، "في ظل الظروف المناخية الحالية التي تسببت في عزلة الدواوير القروية".

وتنامت حدة هذا الجدل بعد أن تعرض بعض الصغار الذين تم تصويرهم إلى "التشهير" عبر صفحات بمواقع التواصل استهزأت بعوزهم المادي أو عدم إجادتهم الحديث بـ"الدارجة"، حسب الصحيفة.

وتعليقا على هذا الجدل وصف علي شعباني، الباحث في علم الاجتماع، التصوير بأنه "بدعة" مؤكدا أنها "حديثة النشأة، وتخالف الأعراف والتقاليد السائدة في المجتمع المغربي خلال فترة تاريخية معينة، على أساس أن المجتمع بُني على فكرة ممارسة المساعدة والصدقة وفعل الخير في الكتمان حسبَ الأعراف المستقاة من الثقافة الإسلامية".

وشدد الباحث في علم الاجتماع على أن "دخول كاميرات الهواتف إلى ميدان العمل الإحساني يفاقم الحالة النفسية والاجتماعية والجسدية للمحتاجين".

وقال: المساعدات الخيرية يفترض أن تحترم كرامة الإنسان، فذلك المحتاج له أبناء وعائلة، لا بد من عدم إظهاره بهذا المظهر أمام الملأ"، مؤكدا أنه لا أحد يحب أن يكون في هذا الموقف.

ووصف الباحث في علم الاجتماع هذه الحالة بأنها دليل على "هشاشة المجتمع، وفشل مختلف السياسات الاجتماعية الموجهة لهذه الفئات، ما يستدعي إعادة النظر في تدبير مجموعة من الملفات ذات الطابع الاجتماعي، ونشر الوعي أيضا لدى الفقراء والمتسولين إزاء المساعدات"

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق