المتحدثة باسم «البيئة» عن تأثير مواد خطرة في نتائج العينات: «مش هنقدر نقول مخالفة»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«العينة غير مطابقة للمعايير الواردة بالمادة 50 من قرار 92 لسنة 2013 الخاصة بمعايير الصرف على المياه العذبة، وذلك لزيادة تركيز المواد الصلبة الذائبة الكلية والزيوت والشحوم والأمونيا عن الحدود الواردة بالقرار».. كانت هذه النتيجة النهائية الخاصة بالعينة الأولـى من مياه الصرف الصناعى الخاصة بمحطة كهرباء غرب أسيوط المركبة، والصادرة فى 28 أغسطس 2019، من قطاع المعامل ومراقبة الجودة فى الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى.

فى هذه العينة تجاوزت نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية TDS الحد المقرر بـ800 مجم/ لتر لتصل إلى 1300 مجم/ لتر، كما تجاوزت نسبة الزيوت والشحوم O&G الحد المقرر بـ5 مجم/ لتر لتصل إلى 13 مجم/ لتر، كما وصلت نسبة النشادر NH3 فى العينة إلى 1.24 مجم/ لتر بدلاً من الحد الأقصى المسموح به والبالغ 1 مجم/ لتر.

كانت هذه نتيجة العينة الأولى، والتى أثارت غضب الأهالى، ليتم إجراء تحليل لعينة أخرى بعد نحو شهر ونصف بتاريخ 9 ديسمبر 2019، ولكن هذه المرة فى المعمل الإقليمى للمياه بأسيوط، التابع لمديرية الصحة فى المحافظة، والتى أظهرت أن «نتيجة تحليل العينة مطابقة للمعايير المقررة للمادة 50 من القرار رقم 92 لسنة 2013».

فى العينة الثانية، تغيرت نسبة المواد الصلبة والذائبة من 1300 مجم/ لتر إلى 840 مجم/ لتر، مع اعتبار أن الحد الأقصى المسوح به هو 1200 مجم/ لتر وليس 800 مجم/ لتر كما ذكرت العينة الأولى.

الزيوت والشحوم أيضاً تغيرت نسبتها من 13 مجم/ لتر فى العينة الأولى غير المطابقة إلى 1.5 مجم/ لتر فى العينة الثانية المطابقة، بالإضافة إلى تغير نسبة النشادر من 1.24 مجم/ لتر فى العينة الأولى غير المطابقة إلى 0.1 مجم/ لتر فى العينة الثانية المطابقة للمواصفات.

ورغم أن العينة الثانية مطابقة لمواصفات المادة 50 من القرار 92 لسنة 2013، وصادرة من معامل وزارة الصحة حسبما اشترط القرار ذاته، إلا أنه وفقاً لعبدالناصر معروف، مدير قطاع محطة كهرباء غرب أسيوط، رفضت وزارة الرى التصريح بالصرف على ترعة بنى غالب. وأوضح «معروف»، لـ«المصرى اليوم»: «بعد ما جاتلنا العينة فى ديسمبر 2019 بعتناها لوزارة الرى، رجعوا بعد 7 شهور لما انعقدت اللجنة اللى بتدى التراخيص قالك لأ دى العينة دى عدى عليها 3 شهور، فهاتولنا عينة جديدة، روحنا أخدنا عينة جديدة، جت نتيجتها فى شهر أغسطس 2020 وبعتناها».

نتيجة العينة الثالثة

العينة الثالثة التى تحدث «معروف» عنها، وتم الترخيص بناءً على نتائجها- حصلت «المصرى اليوم» على نسخة منها أيضاً- أظهرت بشكل واضح أنه تم التعامل مع ترعة بنى غالب باعتبارها تصب من نهر النيل إلى الدلتا، وهو ما ترتب عليه التعامل مع الحدود القصوى لمعايير الصرف وفقاً للمادة 50 من القرار رقم 92 لسنة 2013 وليس المادة 49 التى تشترط حدودا قصوى أقل من المادة 50.

«المصرى اليوم» توجهت إلى الدكتورة هبة معتوق، المتحدثة باسم وزارة البيئة لاستطلاع رأيها فى نتائج العينات ومدى تأثيرها على البيئة، وهو ما ردت عليه «معتوق»: «علشان نبقى واقعيين، دى محطة كهرباء تابعة لوزارة الكهرباء، وأنا مش هأقدر أقولك الناس دى مخالفة»، وهو ما ردت عليه «المصرى اليوم»، بقولها «الجريدة تريد فقط معرفة الأثر البيئى للمواد الموجودة فى العينات»، وهو ما ردت عليه «معتوق»: «سأتواصل مع المختصين فى الوزارة وهأقولك فى حال إن المواد دى موجودة هيكون الأثر البيئى إيه»، قبل أن تتوقف عن الرد على استفسارات الجريدة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

أخبار ذات صلة

0 تعليق