دراسة استقصائية جديدة لقطاع التصنيع تحدّد ’الفجوة على صعيد...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بوسطن-السبت 12 سبتمبر 2020 [ ايتوس واير ]

  • كشف تقرير بعنوان "حالة تطوير المنتجات وتصميم الأجهزة لعام 2020" أن الشركات تقصّر في مجالات رئيسية على صعيد الإنتاجية والابتكار
  • تشير شركات التصنيع إلى أن قمة أولوياتهم للتحسين تتمثل في تقليل الوقت الذي تستغرقه الأنشطة والتكاليف العامة غير المرتبطة بالتصميم
  • يكافح أكثر من 80 في المائة من المتخصصين في مجال تطوير المنتجات للعثور على الإصدار الصحيح من بيانات التصميم أو الوصول إليه

 

(بزنيس واير): (NASDAQ: PTC) في دراسة استقصائية جديدة شملت حوالي 1000 متخصص في مجال تطوير المنتجات من جميع أنحاء العالم، أشار 80 في المائة من شركات التصنيع التي شملتها الدراسة إلى أنها تحتاج لتقليل الوقت الذي تقضيه فرقها الهندسية على الأنشطة غير المرتبطة بالتصميم، مثل إدارة البيانات والمهام الإدارية. يستكشف تقرير حالة تطوير المنتجات وتصميم الأجهزة لعام 2020 التحديات غير المسبوقة التي تواجه فرق تطوير المنتجات خلال تفشي جائحة فيروس كورونا ويحدّد فرصاً هامة للتحسين.

هذا وتخلص الدراسة الاستقصائية المستقلة للقطاع والتي أجريت نيابة عن منصة "أون شايب" لتطوير المنتجات وفق نموذج البرمجيات كخدمة من "بيه تي سي"، إلى أن شركات التصنيع تخاطر بفقدان الأهداف الإستراتيجية بسبب العمليات المرهقة وأدوات/ تقنيات التصميم التي عفا عليها الزمن والتي لا تلائم القوة العاملة المرنة والنائية. وفي الغالبية العظمى من فئات تطوير المنتجات الخمسة عشر التي تم طرحها خلال هذه الدراسة الاستقصائية، أبلغت الشركات عن عدم ترابط بين ما تعتبره قدرات أساسية لتعزيز الإنتاجية/ الابتكار وأدائها الفعلي في كل من هذه المجالات.

وقال جون هيرشتيك، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قسم البرمجيات كخدمة لدى "بيه تي سي" في هذا السياق: "يقدم هذا التقرير نظرة رائعة على نقاط القوة والضعف التي أبلغت عنها الشركات في عملية تطوير المنتجات. وإن الفجوة على صعيد القدرات بين المكان الذي ترغب الفرق الهندسية أن تكون فيه بحسب قولها وأين تعتقد بأنها تتواجد الآن  تذكّرنا بأن الشركات الناجحة ينبغي أن تتميز بمرونة شديدة. كما تعتبر الحاجة إلى إعادة تقييم الأدوات والعمليات الحالية أمراً حيوياً بصفة خاصة ليس للبقاء فحسب، إنما للازدهار في الأوقات التي لا يمكن التنبؤ بها".

وتشمل الثغرات الملحوظة على صعيد قدرات تطوير المنتجات التي تم تحديدها في هذه الدراسة ما يلي:   

  • تقليل الوقت المستغرق في الأنشطة والتكاليف العامة غير المرتبطة بالتصميم (قامت 82 في المائة من الشركات المشاركة بتقييم قدراتها على أنها من العوامل الحاسمة لتحقيق النجاح – 41 في المائة قيمت قدراتها الحالية على أنها جيدة أو ممتازة)
  • القدرة على مراقبة النشاط /التقدم المحرز في أي مرحلة من مراحل عملية التصميم بدون اجتماعات أو رسائل بريد إلكتروني أو مكالمات (قامت 77 في المائة من الشركات المشاركة بتقييم قدراتها على أنها من العوامل الحاسمة لتحقيق النجاح – 43 في المائة قيمت قدراتها الحالية على أنها جيدة أو ممتازة)
  • الرضا عن أدوات المحاكاة (قامت 75 في المائة من الشركات المشاركة بتقييم قدراتها على أنها من العوامل الحاسمة لتحقيق النجاح - 43 في المائة قيمت قدراتها الحالية على أنها جيدة أو ممتازة)
  • الرضا عن أدوات إدارة بيانات المنتجات أو إدارة دورة حياة المنتجات (قامت 69 في المائة من الشركات المشاركة بتقييم قدراتها على أنها من العوامل الحاسمة لتحقيق النجاح - 40 في المائة قيمت قدراتها الحالية على أنها جيدة أو ممتازة)

كما يستكشف التقرير قمة أولويات الشركات للتحسين في عملية تطوير المنتجات، فضلاً عن العقبات التي تعترض هذه الأهداف. وتشمل أكثر الأولويات إلحاحاً حل مشاكل التحكم في الإصدار، وزيادة التواصل والتعاون في وقت مبكر داخل الشركة، والحد من انعزال بيانات التصميم بمساعدة الحاسوب وجعلها أكثر توافراً خلال عملية التصميم.

وفي خضم سياسات العمل من المنزل التي تم تمديدها بفعل انتشار وباء "كوفيد-19"، يخلص التقرير إلى أن أدوات الإنتاجية القائمة على السحابة تمنح الشركات المزيد من الثقة في قدرتها على دعم العمل عن بُعد. من ضمن الشركات التي تقدم أفضل أداء من حيث الإنتاجية، أفادت 87 في المائة أنها قادرة حالياً على دعم العمل من المنازل بفعالية. ومن خلال استخدام منصة للتصميم بمساعدة الحاسوب قائمة على السحابة ومنصة إدارة البيانات، تستطيع الشركات تعزيز التعاون المبكر وزيادة الإنتاجية والابتكار.

لقراءة نسخة كاملة عن التقرير، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: https://Onshape.com.

لمحة عن "بيه تي سي" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: PTC )

تسمح "بيه تي سي" للمصنّعين العالميّين بتحقيق تأثير مزدوج مع حلول برمجيّة تتيح تسريع الابتكار على صعيد المنتجات والخدمات، وتحسين فعاليتها التشغيلية، وزيادة إنتاجيّة قوتها العاملة. وبالاقتران مع شبكة كبيرة من الشركاء، تتيح "بيه تي سي" إلى العملاء المرونة في كيفيّة نشر استخدام تقنيّتها لدفع عمليّة التحويل الرقمي - في أماكن العمل أو في السحابة أو عبر منصة البرمجيّة كخدمة خاصّتها. وإنّنا في "بي تي سي" لا نتخيل عالماً أفضل فحسب، بل نمكّنه.

/ @PTC / PTC.com مدونات إلكترونية

إنّ "بيه تي سي" و"أون شايب" وشعار "بيه تي سي" هي علامات تجارية أو علامات تجارية مسجلة لصالح شركة "بيه تي سي" و/أو شركاتها الفرعية في الولايات المتحدة الأمريكيّة وبلدان أخرى.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير"businesswire.com) ) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20200910005995/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق