الموساد الإسرائيلي: كشفنا أسرار إيران النووية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال رئيس الموساد الإسرائيلي المنتهية ولايته، يوسي كوهين، خلال مراسم مغادرته منصبه، الاثنين، إن إسرائيل تمكنت من لتسلل إلى «قلب العدو الإيراني»، وكشفت أسراره النووية.

ونقلت صحيفة «تايمز أوف يزرائيل»، عن رئيس الموساد المنتهية ولايته قوله: «نفذنا إلى قلب قلوب العدو الإيراني.. عملنا على جمع المعلومات عنه وكشفنا أسراره، وتمكننا زعزعة ثقته في نفسه، والقضاء على شعوره بالغطرسة».

وشملت هذه الأعمال اغتيال قائد البرنامج النووي الإيراني العالِم محسن فخري زادة، وتفجيرات في مواقع نووية حساسة اتُهمت إسرائيل بتنفيذها، وعمليات تسلل إلى الأرشيف النووي الإيراني كشف عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في عام 2018.

واعتبر كوهين أن عملية التسلل إلى الأرشيف النووي «كشفت للعالم البرنامج النووي العسكري الإيراني، وخططه، وحفاظه على قدراته في المجال النووي العسكري»، بحسب «تايمز أوف إسرائيل».

وبحسب «تايمز أو يزرائيل» شهدت ولاية الخمس سنوات التي قضاها كوهين كرئيس لجهاز الاستخبارات «توسعًا في الأعمال السرية ضد إيران لا سيما فيما يخص برنامجها النووي.

وتأتي تصريحات كوهين ضمن مراسم وداعه لدى مغادرته منصبه، حضرها نتنياهو، ووزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو، أحد مهندسي سياسة الإدارة الأميركية السابقة تجاه إيران.

من جانبه، وصف نتنياهو كوهين بأنه «أحد أفضل رؤساء الموساد على الإطلاق»، كما وصف عملية التسلل إلى الأرشيف النووي الإيراني وتهريب الملفات إلى إسرائيل بأنها «واحدة من أعظم إنجازات الموساد فعلى مدار تاريخه».

جدير بالذكر أن إسرائيل تسعى لتقويض البرنامج النووي الإيراني عبر السبل السياسية والعسكرية؛ إذ تتهمها إيران إسرائيل في التورط الهجوم الأخير على منشأة «نطنز» النووية.

وكان كوهين اختير لرئاسة الموساد بعد شغله منصب مستشار الأمن القومي لنتنياهو، وشارك في جهود منع إدارة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما من إبرام اتفاق نووي مع طهران، لكنها باءت بالفشل، وجرى توقيع الاتفاق، غير أن إدارة الرئيس التالي دونالد ترمب انسحبت من الاتفاق في عام 2018.

وتخوض الإدارة الأمريكية الحالية برئاسة جو بايدن مفاوضات غير مباشرة مع إيران من أجل العودة إلى الاتفاق النووي، رغم المعارضة الإسرائيلية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق