إسرائيل تعلن موعد استئناف مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال مسؤول إسرائيلي إن المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية مع لبنان تستأنف غدا في قاعدة اليونيفيل.

وقال أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، في تغريدة على تويتر: «البعثة الإسرائيلية للمحادثات حول ترسيم الحدود البحرية مع لبنان ستستأنف غدا المفاوضات مع البعثة اللبنانية في قاعدة اليونيفيل في الناقورة».

وأضاف: «سيعقد الاجتماع بحضور الوسيط الأمريكي جون دروشر».

وتابع جندلمان: «تسعى البعثة الإسرائيلية إلى بحث الإمكانية للتوصل إلى اتفاق حول ترسيم الحدود البحرية بين البلدين وإيجاد حل سيسمح بتطوير الموارد الطبيعية في المنطقة من أجل توفير الرفاهية لسكانها».

وسبق أن عقدت 4 جولات من المفاوضات بين البلدين قبل وقف المحادثات قبل عدة أشهر.

وكانت واشنطن قدأعلنت الجمعة الماضية، أن فريق الوساطة لمفاوضات الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل سيسافر إلى بيروت 3 مايو المقبل.

وقالت الخارجية الأمريكية إن فريق الوساطة سيشارك في المحادثات بين إسرائيل ولبنان حول الحدود البحرية المتنازع عليها.

واستبق الرئيس اللبناني ميشال عون وصول فريق الوساطة الأمريكي، باجتماع مع فريق بلاده وقائد الجيش.

وترأس عون، اليوم الإثنين، الاجتماع الذي ضم إلى جانب قائد الجيش العماد جوزيف عون، فريق لبنان المشارك في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية مع إسرائيل.

وقال بيان للرئاسة اللبنانية نشرته على «تويتر» إن فريق الوساطة الأمريكي، برئاسة السفير جون ديروشر، سيسافر إلى لبنان، اليوم الإثنين.

وتأمل الدولتان في أن تؤدي تسوية الحدود إلى تشجيع المزيد من التنقيب عن الغاز في المنطقة، حيث تضخ إسرائيل بالفعل كميات كبيرة من الغاز من البحر الأبيض المتوسط، لكن لبنان لم يفعل ذلك بعد.

ولم يتحدث الوفد اللبناني مباشرة مع الإسرائيليين في المحادثات السابقة التي جرت في الناقورة، وهي قاعدة للأمم المتحدة على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، وواجه ضغوطًا كبيرة من حزب الله للتخلي عن المفاوضات.

وبعد أربع جولات من المحادثات، توقفت المفاوضات في شهر نوفمبر الماضي.

وقبل أسبوعين، أعلن وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني ميشال نجار، أن الحكومة وقعت مرسوماً بتوسيع منطقتها الاقتصادية الخالصة في البحر الأبيض المتوسط بالقدر المعروض في المفاوضات، وقال إنه سيتم تقديمه إلى الأمم المتحدة.

يذكر أن لبنان يواجه نزاعاً حول ترسيم منطقته الاقتصادية الخالصة، مع إسرائيل، وتبلغ مساحة المنطقة المتنازع عليها نحو 860 كيلومترا مربعا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق