بعد الحكم بسجنه.. المعارض الروسي نافالني يصف بوتين بـ«مسمم السراويل الداخلية»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال المعارض الروسي أليكسي نافالني، خلال مثوله أمام محكمة في موسكو، الثلاثاء، إن الإجراءات القضائية بحقه ترمي إلى إخافة ملايين الروس من معارضي الرئيس فلاديمير بوتين «مسمم السراويل الداخلية».

وقال نافالني، خلال الجلسة، التي شارك فيها ممثلون عن 20 سفارة غربية، إن «الشيء الرئيسي في هذه العملية هو ترهيب عدد هائل من الناس، هكذا تجري الأمور»، مضيفاً: «يضعون شخصاً خلف القضبان لإخافة الملايين».

واتهم نافالني، الذي يعتبر المعارض الأول لسيد الكرملين، مرة أخرى، السلطات الروسية بمحاولة اغتياله على خلفية تسميمه بغاز الأعصاب «نوفيتشوك» في أغسطس الماضي، وذلك بعد ساعات من تصريح لوزير الخارجية سيرغي لافروف اعتبر فيه أن قضية التسميم مجرد «مسرحية».

وفي إشارة إلى تقارير عن العثور على آثار للسم في ملابسه الداخلية، سخر نافالني من بوتين قائلاً: «التاريخ سيذكر هذا الرجل على أنه مسمم السراويل الداخلية».

وأضاف: «الشرطة تقوم على حراستي، ونصف موسكو تحت تدابير الإغلاق، لأننا أظهرنا أنه يحاول سرقة السراويل الداخلية لخصومه وتلطيخها بأسلحة كيماوية».


وتابع: «أظهرنا وأثبتنا أن بوتين بالاستعانة بجهاز إف إس بي (الاستخبارات) ارتكب محاولة الاغتيال هذه»، مؤكداً «الآن كثير من الناس يعرفون ذلك، وآخرون سيعرفون، وهذا الأمر يدفع بالرجل... في المخبأ إلى الجنون».

ويمثُل نافالني أمام المحكمة بتهمة انتهاك شروط الرقابة القضائية المفروضة عليه، وهي قضية أدت إلى احتجاجات وتوترات جديدة بين الدول الغربية وروسيا.

وخلال الجلسة، أكد ممثلو الادعاء، أن المُعارِض «انتهك بشكل منهجي» شروط حكم بالسجن مدة 3 سنوات ونصف سنة مع وقف التنفيذ صدر عام 2014، وبالتالي ينبغي تنفيذ الحكم.

وأوقف أكثر من 100 شخص من أنصار نافالني خارج مبنى المحكمة، بينما وصفت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا حضور دبلوماسيين أجانب المحاكمة بأنه «تدخل في الشأن الروسي».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق