برشلونة يصدر بيانا للرد على تسريبات عقود ميسي

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ندد نادي برشلونة الإسباني التقارير التي أوردتها صحيفة "إل موندو" بشأن تفاصيل تعاقد ليونيل ميسي مع الفريق الكتالوني.

ونشرت صحيفة "إل موندو" عدة ملفات بشأن جميع عقود ميسي من بداية مشواره مع الفريق في لاماسيا وحتى الرحيل.

وجاء بيان النادي:

"فيما يتعلق بالمعلومات المنشورة اليوم في إل موندو تحت عنوان "تسريبات برشلونة.. أسرار أرشيف النادي.. الجزء الأول"، يعرب نادي برشلونة عن استيائه من تسريب معلومات من شأنها أن تشكل جزءا من أدلة في قضية ما زلت تنظر في القضاء. يأسف النادي أيضا لأن الوسيط يفتخر بأنه كان لديه "إمكانية الوصول إلى كمية هائلة من الوثائق ورسائل البريد الإلكتروني الموجودة في حوزة تحقيق بارساجيت" عندما لم تتم مشاركة هذه المعلومات والوثائق.

على أي حال، فإن المادة المسربة لا علاقة لها بالتحقيق في القضية واستخدامها هو محاولة لتشويه سمعة النادي. لهذا السبب، وبهدف حماية حقوق نادي برشلونة، ندرس إدارة الشؤون القانونية للنادي بالفعل من أجل الإجراءات المناسبة التي يتعين اتخاذها".

فجرت صحيفة "إل موندو" مفاجأة مدوية بخصوص مطالب خرافية لـ ليونيل ميسي أشعلت فتيل أزمة تجديد التعاقد مع برشلونة، وبالتالي الرحيل عن النادي.

تفاصيل العقود على مر الـ20 عاما التي قضاهم ميسي داخل جدران كامب نو تبدو منطقية حتى أتت النقطة الفارقة التي تسببت في رحيله.

وحسب "الموندو" فإن الحكاية بدأت في عام 2020، عندما طالب ميسي إداراة برشلونة بقيادة جوسيب ماريا بارتوميو بتلك المطالب من أجل تجديد العقد:

  • السماح له بمغادرة برشلونة متى يشاء بشرط جزائي 10000 يورو.
  • تعويض مادي عن خصم راتبه في فترة كورونا مع فائدة 3%.
  • مكافأة توقيع قدرها 10 مليون يورو.
  • طائرة خاصة لنقل جميع أفراد أسرته إلى الأرجنتين في عيد الميلاد.
  • غرفة خاصة في كامب نو لعائلته وعائلة سواريز.

إدارة بارتوميو وافقت على الشروط باستثناء الشرط الجزائي ليكون 700 مليون يورو وأن تكون مكافأة التوقيع مشروطة بعودة النادي إلى وضع اقتصادي أفضل.

لم يوافق ممثلو ميسي حينها وتوقفت المفاوضات على تجديد العقد.

في 11 يونيو 2020، عاد وكلاء ميسي للتواصل مع الإدارة للتجديد بتوقيع عقد لمدة ثلاثة مواسم مع إمكانية التمديد، كان حينها ميسي خرج واعترف بتخفيض راتبه بنسبة 20٪ في موسم 2020/21 بسبب فيروس كورونا لكن على أن يتم الآتي:

استرداد 10٪ في موسم 2021/202 وآخرى بنسبة 10% في موسم 22/23 بالإضافة إلى 3% فائدة على أي مبلغ مؤجل اتفق مع النادي عليه سابقا.

الأمور تعقدت بين الطرفين، ورفض بارتوميوالشرطين من الوكلاء للتجديد، وبقي الحال كما هو عليه.

رحل بارتوميو والإدارة بالكامل بعدما سُحبت منه الثقة على خلفية "بارسا جيت" والديون الطائلة التي وقع بها النادي وتسببت في تدهور الأحوال الاقتصادية.

جاء خوان لابورتا واطلع على الشروط التي حدثت بين إدارة بارتوميو وليو ميسي، لكن وجد تلك المطالب من الصعب تحقيقها ورفضها.

وجاء يوم الـ 9 من أغسطس 2020 المشؤوم ورحل ميسي عن نادي طفولته بعد علاقة استمرت 20 عاما إلى باريس سان جيرمان.

أخبار ذات صلة

0 تعليق