طوكيو 2020 – "ستضطر لترك رضيعها".. رسالة غاضبة من سباحة إسبانية لـ منظمي الأولمبياد

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ستضطر أونا كاربونيل السباحة الإسبانية لترك رضيعها بعيدا عن أولمبياد طوكيو لتستطيع المشاركة في المنافسات.

أونا كاربونيل سباحة إسبانية، أصبحت والدة في شهر أغسطس من العام الماضي، بالتالي فإن ابنها مازال رضيعا.

وبسبب جائحة كورونا وقواعد طوكيو الصارمة لتنظيم الأولمبياد، فإن كاربونيل لن تستطيع اصطحاب ابنها الرضيع معها في مقر إقامتها للمشاركة في الأولمبياد.

السباحة الإسبانية نشرت فيديو عبر حسابها على انستجرام، حيث هاجمت منظمو أولمبياد طوكيو، وأعربت عن إحباطها بسبب القرار.

"بعد العديد من رسائل الدعم والتشجيع للسفر إلى طوكيو رفقة كاي (نجلها الرضيع)، أريد التعبير عن إحباطي الشديد لأنني سأضطر في النهاية للسفر بدونه". هكذا كتبت أونا عبر حسابها.

أونا كاربونيل قالت أيضا في فيديو عبر حسابها "تقدمت بطلب إلى منظمي الأولمبياد للسفر رفقة زوجي، وابني الرضيع. لكن طلبي لم يتوافق مع معايير اليابان للحضور إلى الأولمبياد بسبب ظروف جائحة كورونا.

وسيتعين على زوج أونا كاربونيل ورضيعها البقاء معزولين في غرفة بأحد الفنادق طيلة فترة إقامتهما، فيما ستضطر أونا كاربونيل لخرق الفقاعة الأولمبية من أجل إرضاع نجلها.

وتعمدت كاربونيل وضع حسابات المنظمون الست للدورة في رسالتها عبر انستجرام، لضمان وصول حديثها لهم، وهي الرسالة التي قوبلت بدعم العديد من المسؤولين الإسبان، والذين عرضوا مساعدات للسباحة.

وجاء نص رصالة كاربونيل عبر حسابها كالتالي:

الألعاب الأولمبية والتوفيق الأسري

على الرغم من بعض الأخبار التي أوحت بإمكانية سفر الرياضيين إلى دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو برفقة أطفالنا الرضع أو الأطفال الصغار، فقد أبلغتنا الهيئات المنظمة ببعض الإجراءات الصارمة للغاية التي تجعل هذا الخيار مستحيلًا بالنسبة لي.

بعد تلقي عدد لا يحصى من عبارات الدعم والتشجيع للذهاب إلى طوكيو مع كاي، أردت أن أعبر عن خيبة أملي وإحباطي لأنني سأضطر في النهاية للسفر بدونه.

خيارنا الوحيد هو انتظار نهاية هذا الوباء حتى تعود الحياة إلى طبيعتها، ومعها التدابير اللازمة لجعل التوافق بين العائلة والرياضة الأهم في العالم أثناء المنافسة أسهل للجميع.

شكرا لكم جميعا على دعمكم.

View this post on Instagram

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق