مؤسس نادي الساحل يحيى الكردي: الإمارات حاضنة لرجال الأعمال وسنسعى ...

الكويتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

- لدينا خطة منطقية وواقعية للنهوض بالفريق خلال 4 سنوات.. وتعاقدنا مع مدرب ومدير فني ألماني

- المخترع الكويتي خالد الخليفي عضو مجلس إدارة ومستشار لرئيس النادي

 

علق مالك ومؤسس نادي الساحل يحيى الكردي الذي سينضم الدوري الدرجة الثانية الإماراتي في الموسم المقبل على خبر المشاركة في الدرجة الثانية، قائلا: "تم تأسيس النادي في الإمارات لأسباب كثيرة أولها الأمن والأمان والثقة بدولة الإمارات من ناحية الانفتاح على العالم وتوفير البيئة الحاضنة لرجال الأعمال بفضل حكمة أصحاب القرار بهذا البلد، ثانيا لا يشعر المستثمر أو العامل بدولة الإمارات أنه غريبا وأری وأشجع رجال أعمال من جميع دول العالم أن لا يضيعو فرصة النجاح ببلد عنده قانون وقاعدة الإنسان قبل المكان، وهذا ليس ببسيط أن تصل إلى هذا المنطق والمفهوم الانساني.

وتابع: "نحن نضع خطة منطقية وواقعية للنهوض بالفريق خلال 4 سنوات للوصول إلى دوري المحترفين ومجلس الإدراة جميعا لاعبين كرة قدم سابقين وسبق وكنت لاعبا في سوريا من المراحل السنية وتدرجت مع أندية محلية سورية وتخضت تجربة احتراف مع النجمة اللبناني".

وأضاف: "نحن کإدارة للفريق نملك خبرة في عالم كرة القدم بالإضافة الى تعاقدنا مع ديفيد مکریري لاعب ماشستر يوناتيد ولاعب منتخب ایرلندا الذي خاض ثلاث دورات كأس عالم ولعب أبطال أمم أوروبا ويملك أكاديمية مدينة نيوکاسل في بريطانيا وصنعت بعض نجوم منتخب انكلترا خلال 15 السنة الماضية بالإضافة للكابتن صالح بشير الذي أثق بقدرته كلاعب لمنتخب الإمارات وعدة أندية إماراتية والأهم من ذلك الأخلاق الروح القيادية بالملعب عندما كان لاعبا والآن نضع الثقة به وهو يقود معنا دفة البناء لهذا النادي".

وأوضح: "تعاقدنا مع مدرب ومدير فني ألماني رالف ولفجن لاعب منتخب ألمانيا في كأس العالم 86-90 ولاعب أمم أوروبا ثلاثة مرات وسبق أن كان مدربا بالصين والكويت وألمانيا وإسبانيا، وله خبرة كبيرة نامل أن يضع بصماته بالدوري الإماراتي، والتوقيت هذا الآن لأني أؤمن أنه لا شيء مستحيل والذي يريد الوصول إلى القمة يجب أن لا يفكر بأي عقبات بسبيل النجاح، تم التعاقد إلى الآن مع لاعبين من انكلترا وفرنسا وإيطاليا والسنغال وإسبانيا والنمسا والأرجنتين وهناك مفاوضات مع عدة لاعبين من دول أخرى والسبب كنا ننتظر تأسيس النادي لكي نوقع عقود مع اللاعبين المختارين من قبل الجهاز الفني.

وتابع: "جهازنا الفني جميعه من ألمانيا وانكلترا وایرلندا، اما عن الاستثمارت سبق وكنت رئيسا لأحد الأندية في أوروبا عدة سنوات وأملك شركة تطوير منشأت رياضية في انكلترا وكندا.

وأضاف: "رسالتي الخاصة في عالم كرة القدم الإمارتية، انظروا ماذا فعل الشيخ منصور بن زايد بتطوير الكرة الانكليزية والأوروبية بمفهوم رياضي محنك وتجاري من أنجح المسثمرين بعالم الرياضة بشهادة خبراء اللعبة في العالم، والمستغرب منه شخصيا لماذا الأندية الإمارتية لا تتبع وتستفيد من هذا الفكر، هناك عشوائية في اختيار المدربين واللاعبين الأجانب بدوري المحترفين ودوري الدرجة الأولى مثلا نرى مدرب فاشلا مع أحد الأندية ويتم الاستغناء عنه ونتفاجأ أن نادي آخر تعاقد هذا المدرب الفاشل ونرى لاعبين مميزين وبقرار لا نعلم کیف إدارة أحد الأندية تستغني عن هذا اللاعب المميز ويقوم النادي بالتعاقد مع لاعب أقل منه قيمة فنية، وهذا يدل عن أن بعض الأندية لا تقود النادي بحرفية وفكر رياضي وأتمنى أن يطبق الاحتراف بدولة الإمارات بشكل سليم ويلحق ركب التطور العمراني والاقتصادي بهذا البلد المعطاء وأخيرا شكرا للدولة على إعطائي فرصة الاستثمار بهذا الصرح الرياضي".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق