وزيرة التجارة: 9 بنوك و30 شركة تشارك في المعرض الأول لتكنولوجيا تحويل السيارات للغاز

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، الإثنين، المعرض الأول لتكنولوجيا إحلال وتحويل المركبات للعمل بالطاقة النظيفة، بحضور الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء وأعضاء من الحكومة، وشهد المؤتمر إطلاق المبادرة الرئاسية لإحلال السيارات المتقادمة للعمل بالغاز الطبيعى.

يشارك في المعرض الذى يستمر لمدة 3 أيام، 9 بنوك حكومية وخاصة، و30 شركة لتصنيع المركبات، فضلا عن تخصيص اجنحة للوزارات المعنية منها وزارات التجارة والصناعة والتنمية المحلية والبيئة والإنتاج الحربي والبترول والمالية وعدد من الهيئات.

وشهد المعرض خلال اليوم الأول للافتتاح، تزاحما من المواطنين الراغبين في استبدال سياراتهم القديمة باخري حديثة تعمل بالغاز الطبيعي، في المقابل حرصت إدارة المعرض على التأكيد عبر الإذاعة الداخلية، على أنه لن يتم استقبال اى طلبات خلال أيام المعرض وانه مخصص فقط للتعرف على الشركات وأنواع السيارات المشاركة ضمن المبادرة، وان المبادرة ممتدة لمدة 3 سنوات.

وأكدت إدارة المعرض، انه سيتم تخصيص موقع الكتروني سيتم الإعلان عنه لاحقا، لاستقبال طلبات المواطنين.

من جانبها، قالت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، إن المرحلة الأولى من البرنامج تستهدف السيارات الميكروباص والأجرة والملاكي بواقع 250 ألف إحلال و150 ألف تحويل للعمل بالغاز الطبيعي خلال 3 سنوات.

واستعرضت الوزيرة خلال افتتاح المعرض، أبرز محاور البرنامج القومي لتحويل وإحلال السيارات للعمل بالغاز الطبيعي.

واوضحت جامع أن المعرض يتضمن مشاركة عدد من الشركات المتخصصة في خدمات تحويل السيارات لعرض خطوات التحويل وفوائدها على الزائرين الى جانب عرض نماذج سيارات محولة بالفعل لإتاحة الفرصة للزائرين للتعرف على المواصفات الفنية لها والإجابة بالاضافة الى عرض نماذج سيارات جديدة عاملة بالطاقة النظيفة وعرض الخصائص الفنية لها من حيث معدلات الكفاءة والأمان فضلاً عن عرض سيارات نقل ثقيل مجهزة للعمل بالغاز الطبيعي فقط.

واشارت الوزيرة إلى أن المعرض يسهم فى خدمة أهداف برنامج تحويل وإحلال المركبات المتقادمة من خلال مشاركة 9 بنوك من القطاع المصرفي بأجنحة خاصة لعرض الخدمات البنكية المتاحة للتمويل وإقامة جناح للرد على استفسارات المواطنين الراغبين في الاستفادة من البرنامج إلى جانب عقد ورش عمل بهدف التوعية بالبرنامج وخطوات إتمام التحويل ومدي الاستفادة الاقتصادية المتحققة للمواطن إلى جانب إطلاق موقع إلكتروني لتلقي طلبات المواطنين للإشتراك في البرنامج واطلاق حملة إعلامية من خلال وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي لتوضيح فوائد التحول الى استخدام الغاز الطبيعي في المركبات، لافتةً الى ان المعرض يشهد توقيع اتفاقات تعاون بين جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر وشركتي كارجاس وغازتك لتوفير حزمة تمويل جديدة قدرها 200 مليون جنية لإستكمال تنفيذ مراحل المبادرة الرئاسية لتحويل السيارات للعمل بالوقود المزدوج، فضلاً عن توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة التجارة والصناعة وشركة نيسان موتورز إيجبت لتنفيذ برنامج تعزيز صادرات السيارات المصنعة محلياً إلى الخارج.

وفيما يتعلق بتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى أوضحت الوزيرة أن جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر سيتولى تمويل تحويل 150 ألف سيارة خلال 3 سنوات تنتهي في 2023 بتكلفة تحويل تقدر بنحو 1.2 مليار جنيه حيث تم الاتفاق على تحويل عدد 50 - 75 ألف سيارة سنوياً بتكلفة قدرها 400 – 600 مليون جنيه، لافتةً إلى أنه تم تحويل 47 ألف سيارة للعمل بالوقود المزدوج (غاز/ بنزين) بإجمالي تمويل بلغ 252 مليون جنيه وهو ما ساهم في توفير 47 ألف فرصة عمل.

وحول إحلال السيارات المتقادمة للعمل بالغاز الطبيعي فيما يتعلق بسيارات الملاكي والتاكسي والميكروباص قالت الوزيرة إن المبادرة ترتكز على محورين رئيسيين أولهما الاعتماد على الشركات المنتجة محليا للسيارات والاعتماد على السيارات التي تعمل بالوقود المزدوج (بنزين وغاز) والمحور الثانى يتضمن التباحث مع الشركات العالمية في توطين الصناعة ونقل التكنولوجيا والاعتماد على السيارات المصنعة للعمل بالغاز الطبيعي، مشيرةً إلى أن اجمالي عدد السيارات المستهدف خلال المرحلة الاولي يبلغ 250 الف سيارة، منها 70 ألف سيارة خلال السنة الأولى و90 ألف سيارة خلال السنة الثانية و90 ألف سيارة خلال السنة الثالثة إلى جانب تحويل 55 ألف سيارة (تاكسي وملاكي) و15 ألف ميكروباص.

ولفتت الوزيرة انه تم الاتفاق مع 9 شركات منتجة محليا للاشتراك في البرنامج وذلك لتوفير 12 طراز مختلف من السيارات.

وفتحت البنوك المشاركة بالمعرض الباب امام تسجيل بيانات الراغبين في استبدال سياراتهم، على وعد بان يتم معاودة الاتصال بالمسجلين لاحقا لاستكمال الإجراءات.

وحرصت الشركات المشاركة في المعرض على عرض نماذج متنوعة لأنواع المركبات المجمعة محليا، التي تعمل بنظام الوقود المزدوج، ابتداء من سيارات الركوب وحتى الميكروباص والاتوبيسات، كما تم عرض نموذجا لأول سيارة نقل ثقيل تعمل بالغاز الطبيعي، فضلا عن نموذجا أيضا لمحطة متنقلة لتموين السيارات بالغاز الطبيعي.

وأطلق البنك المركزي أمس، تخصيص 15 مليار جنيه لتمويل المبادرة الرئاسية من خلال عدد من البنوك المشاركة، حيث يقدم البنك قروض ميسرة لاصحاب السيارات بفائدة 3% مقطوعة ولمدة تتراوح ما بين 7-10 أعوام، على أن يتم احتساب قيمة التخريد للسيارات القديمة كحد أدنى للمقدم السيارات الجديدة.

وأوضحت البنوك المشاركة بعض الاشتراطات الخاصة بالحصول على القرض منها ان لا يقل عمر المتقدم عن 21 عاما، وان يحمل رخصة قيادة سارية، مع تقديم مجموعة من الضمانات.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    140,878

  • تعافي

    113,480

  • وفيات

    7,741

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق