سيمون كيير .. القائد الشجاع الذي أنقذ نجم الدنمارك من الموت

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

قام القائد الدنماركي سيمون كيير، بموقف بطولي بعد سقوط زميله كريستيان إريكسن مغشيًا عليه على أرض الملعب، أثناء مواجهة منتخب فنلندا في يورو 2020.

وبعد سقوط اللاعب البالغ 29 عامًا، هرع زميله نحوه وأمسك برأسه ليتأكد من عدم ابتلاع لسانه، وقام ببعض الإسعافات الأولية السريعة لزميله قبل وصول الطاقم الطبي، بينما اكتفى بقية زملائه بالمنتخب عدم المشاهدة نظرًا لصعوبة الموقف.

دخل الأطباء بسرعة إلى أرض الملعب واستمروا في إجراء الإنعاش القلبي الرئوي على إريكسن قبل نقله على مستشفى قريبة من ملعب المباراة.

بصوت عال وبحركات تستطيع أن تتبينها من شاشة تلفازك طالب القائد سيمون من زملائه اللاعبين بعمل حاجز حول الأطباء ليمنع الصحفيين من التصوير ولتخفيف الضغط على فريق الإنقاذ، ومنع زوجة ايريكسن من رؤيته وهو ساقط ارضاً.

عقب ذلك بعدة دقائق ذهب سيمون كيير تجاه رجال الأمن ليتركوا زوجة كريستيان إيركسن، داخل أرضية الملعب لتتابع حالة زوجها الصحية وتطمئن عليه، لكنه رفض السماح لها بالاقتراب منه، نظرًا لحالته الحرجة.

الدرس الآخر الذي يجب أن نخرج به جميعًا هو عدم تكرار عرض لقطة سقوط اللاعب من جانب طاقم إخراج المباراة، الذي تعامل مع الأمر بإنسانية واحترافية شديدة ورفض ينتهك خصوصية اللاعب والظرف يمُر به في هذه اللحظات.

تم التأكيد على أن إريكسن مستيقظ وتم استقرار حالته في المستشفى مع مارتن شوتس، وكيل اللاعب، حيث أخبره والد اللاعب أنه «يتنفس ويمكنه التحدث.

وقرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» استئناف المباراة بعد تعافي إريكسن في المستشفى من الأزمة القلبية وخضوعه للمزيد من الفحوصات الطبية خلال الساعات القادمة.

وانتهت المباراة بتفوق فنلندا بهدف مقابل لا شيء، وذلك بفضل الهدف الذي أحرزه جويل بوهانبالو، الذي قاد منتخب بلاده لتحقيق فوزهم الأول في تاريخ البطولة.

0 تعليق