رضيع يتلقى أغلى دواء فى العالم لإنقاذه من مرض قاتل

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تلقى الطفل الرضيع آرثر مورجان، البالغ من العمر خمسة أشهر، أغلى جرعة دواء فى العالم، والتى تصل قيمتها إلى 1.8 مليون جنيه إسترلينى، ليصبح الأول فى المملكة المتحدة الذى يفتح باب الأمل أمام مئات من الأطفال فى مكافحة مرض وراثى عضال ومِن ثم الحصول على فرصة أخرى فى الحياة.

تلقى آرثر علاج «زولجينسما» الجينى للتغلب على مرض يتعلق بالحبل الشوكى، والذى قلل فرصته فى البقاء على قيد الحياة لمدة عامين فقط.

وتلقت أسرة آرثر الأنباء المفجعة بأن رضيعهم يعانى من ضمور العضلات الشوكى الشهر الماضى النوع الأول، حسب تقرير لصحيفة «ميرور» البريطانية الثلاثاء، والذى أشار إلى أن أنهم أخبروا الأسرة بأن آرثر ولد ولادة مبكرة قبل أوانه بستة أسابيع فى ديسمبر الماضى، وأنه سوف يعانى من ضعف مستمر فى العضلات وفقدان القدرة على الحركة، وصعوبة فى التنفس، ومن ثم سوف يكون متوسط عمره لن يتجاوز العامين.

وقال التقرير إن الأمر الأكبر أمام «آرثر» يكمن فى علاج «زولجينسما»، وذلك بعدما توصلت الدراسة إلى أن علاجًا وحيدًا ساعد الأطفال الرضع فى السيطرة على مرض الضمور العضلى الشوكى، ليمكنهم من القدرة على الجلوس والحبو والمشى إلى جانب وقايتهم من تلقى علاج التنفس الصناعى.

وفيما يتعلق بسعر العلاج، وهو 1.79 مليون جنيه للجرعة، كان يعتقد أنه أغلى دواء فى العالم، ولكنه سوف ينقذ حياة آرثر، إلا أن الأسرة شعرت براحة كبرى وسعادة غامرة، عندما كشف الأطباء أن تكاليف العلاج سوف تتحملها هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية.

وقال والده ريس مورجان، البالغ من العمر 31 عاما، وهو عامل دهانات وديكور بجنوب لندن: «لم أتمالك نفسى عندما علمت أن آرثر سوف يكون أول مريض يتلقى العلاج، عشنا أسابيع فى دوامة مفعمة بالقلق بعدما علمنا ما كانت تعنى حالته له ولنا».

ونبه التقرير إلى أن علاج آرثر مورجان على حساب هيئة الخدمات الصحية الوطنية فى إنجلترا من شأنه أن يمنح الأطفال الآخرين المصابين بالحالة ذاتها فرصة فى إنقاذ حياتهم والتمتع بأعمارهم لفترة أطول. وهو ما علق عليه الأب بقوله: «ما زلنا لا نعلم ما يخبئه المستقبل، ولكن العلاج منح آرثر أفضل فرصة ممكنة لمستقبل أفضل».

يذكر أن حالة آرثر لم تكن لها علاجات متاحة حتى عامين مضيا، مما يؤدى إلى تسبب ذلك المرض الوراثى فى وفاة الأطفال، لكن قامت هيئة الخدمات الصحية بإبرام صفقة مع شركة نفوارتيس للعلاجات الجينية فى شهر مارس الماضى للحصول على العلاج، ويتراوح عدد المصابين بضمور العضلات الشوكى ما بين 1200 و2500 فى المملكة المتحدة، فى حين يولد نحو 70 طفلا كل عام مصابين بالنوع الأول من هذا المرض.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق