الاختيار 2 الحلقة 21.. تعرف على عقوبة المتهمين بـ«خلية ولاية سيناء»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت أحداث الحلقة 21 من مسلسل الاختيار 2، سفر الضباط الخونة المنشقين عن وزارة الداخلية إلى سيناء للانضمام للجماعات الإرهابية، بعد القبض على طبيب الأسنان التكفيري الذي كان يجمعهم في شقته بمنطقة القاهرة الجديدة لتنفيذ عمليات إرهابية ضد مؤسسات الدولة، وتعيد "المصري اليوم" نشر عقوبة المتهمين بخلية ولاية سيناء.

وكانت المحكمة العسكرية، قد قضت بالسجن المؤبد على 32 متهمًا، والمشدد 15 سنة لـ29 آخرين، والمشدد 10 سنوات لـ36، وعاقبت 81 بالمشدد 5 سنوات، و117 بالمشدد 3 سنوات، ومتهما بالمشدد 7 سنوات، بينما برّأت متهمين، وقضت بانقضاء الدعوى الجنائية لوفاة أحد المتهمين، لاتهامهم فى القضية المعروفة بـ«ولاية سيناء».

واتهمت المحكمة المتهمين بتعطيل مؤسسات الدولة ومنعها من ممارسة عملها، وحيازة منشورات وأسلحة، واستهداف جنود وضباط شرطة، واعتناق أفكار تعتمد على تكفير الحاكم وتوجب محاربته بدعوى أنه يعمل بقانون وضعى هو الدستور، وتكفيرهم كل من يعمل بهذا القانون ويؤيدونه، من بينهم الشرطة والجيش ورجال القضاء، والتخطيط لاغتيال الرئيس عبدالفتاح السيسى.

وذكرت تحريّات النيابة أن هناك متهمًا يدعى هشام عبدالحليم الكتش، يعيش فى سوريا باع جميع ممتلكاته فى مصر، وكلّف أحد أقاربه بتسليم مليون دولار لبعض أعضاء الخلية، إذ تبين من اعترافات المتهمين أن مجموعة كبيرة منهم هرّبت أسلحة من قطاع غزة إلى سيناء، وضمت 19 واقعة، منها اغتيال 3 قضاة بالعريش فى سيارة ميكروباص، لافتة إلى أن المتهمين الـ5 فى الواقعة رصدوا واستهدفوا الكتيبة 101 قوات مسلحة فى شمال سيناء، بقذائف الهاون عدة مرّات، أمّا السادسة، فتخص زرع عبوات ناسفة بطريق مطار العريش، لاستهداف مدرعات القوات المسلحة والشرطة على معسكر الأمن المركزى بالأحراش فى مدينة رفح.

وتضمنت الوقائع استهداف القوات المرابطة بكمين الزهور فى شمال سيناء، وإطلاق نيران على أكمنة فى مناطق الوفاء والشلاق والقمبذ وقبر عمير والخروبة، ومحاولة الاستيلاء على كمينى أبوسدرا وأبوالرفاعى وقسم شرطة الشيخ زويد والتى لقى فيها أكثر من 40 إرهابيًا مصرعهم، واعترف فيها تفصيليًا المتهم إبراهيم الأسود بزرع عبوات ناسفة بخط سير قوات الجيش والشرطة بالطريق الدولى الساحلى بطريق قسم رابع العريش وتفجيرها، وواقعة رصد مبنيى وزارة الداخلية والمخابرات الحربية برأس سدر ومطار أبوحماد فى الشرقية وسفارات روسيا وفرنسا وبلجيكا وبورما ومحطة الكهرباء المتنقلة برأس سدر، ورصد الدكتور ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، تمهيدًا لاستهدافه.

وكشفت الواقعة الـ17، رصد محاولة لاغتيال رئيس الجمهورية، حيث تم التخطيط بين خليتين، إحداهما فى السعودية، لاستهدافه فى أثناء أدائه مناسك العمرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق