قداسات «القيامة» : أعداد محدودة وإجراءات احترازية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

احتفلت الكنائس بعيد القيامة، أمس، وسط إجراءات احترازية مشددة، فيما أعلنت عدد من الإبراشيات اعتذارها عن استقبال الزيارات الفردية والجماعية يومى عيد القيامة المجيد وشم النسيم.

وهنأ الرئيس عبدالفتاح السيسى الشعب المصرى، بمناسبة احتفالات شم النسيم وعيد القيامة.

وقال السيسى، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، إن تلك الاحتفالات تعكس وحدة هذا الوطن وتماسك شعبه، مضيفا: «أثبتت مصر عبر كل العصور أن مسلميها وأقباطها هم نسيج واحد لن يتبدد أبدا ولو كره الحاقدون تحيا مصر ويحيا شعبها وجيشها إلى يوم الدين».

فى سياق متصل هنأت القيادة العامة للقوات المسلحة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، والأقباط بمناسبة عيد القيامة.

وكان البابا ترأس قداس العيد، مساء أمس الأول بالكاتدرائية المرقسية الكبرى بالعباسية، والذى عقد بنحو ١٠٪ من سعة الكنيسة بسبب الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

البابا تواضروس خلال مشاركته فى القداس

وهنأ البابا المصريين بعيد «شم النسيم» أو «اثنين القيامة» الذى يعتبر امتدادًا لعيد القيامة وبداية لفترة الخمسين المقدسة، إلى جانب كونه عيدًا مصريًّا قديمًا احتفل فيه المصريون بالربيع وتذكار خلق العالم.

وقال البابا، خلال كلمته بالاحتفال، إن مصر أعطت للنيل الحياة والعراقة، معربًا عن دعم الكنيسة القبطية ككنيسة وطنية، للدولة المصرية فى سعيها لإيجاد حل عادل لصالح المصريين والسودانيين.

وتابع: «أود أن أشير إلى مقولة المؤرخ اليونانى هيرودوت «مصر هبة النيل»، وفى الواقع يا أحبائى أن مصر أعطت للنيل الحياة، وأعطته معنى منحته العراقة التى اكتسبها من حضارة المصريين، ولم يعط أحد للنيل مثلما أعطت مصر والمصريين». وأضاف البابا: «نقف ككنيسة قبطية أرثوذكسية وطنية مع الدولة ونثمن دور القيادة السياسية فى مساعيها لإيجاد حل شامل وعادل لمشكلة المياه يضمن حق الشعب المصرى وأشقائه الشعب السودانى فى الحياة التى وهبها الله واهب الحياة».

إلى ذلك، ترأس الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، مساء أمس الأول، صلوات قداس عيد القيامة بكاتدرائية السيدة العذراء مريم للأقباط بمدينة نصر. وقال فى العظة: «نصلِّى طالبين للمرضى شفاءً، وللموتى رحمة، وللحزانى عزاءً، ولكلِّ منْ له تعب فى مواجهة الأخطار ومساندة المحتاجين شجاعة وقوَّة».

ودعا الدكتور القس أندريه زكى، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر خلال احتفال الطائفة من كنيسة مصر الجديدة الإنجيلية، بعيد القيامة، إلى التمسك بالرجاء الحقيقى، مشيرا إلى أنه أقوى من الموت، وتابع: «اللهُ معنا، حتى إن عجزتْ عيونُنا عن رؤيتِه».

وبعث اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، برقية تهنئة للبابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والسفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج والدكتورة منال عوض، محافظ دمياط، واللواء شريف بشارة، محافظ الإسماعيلية، بمناسبة الاحتفال بعيد القيامة المجيد.

كما بعث اللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، برقية تهنئة إلى البابا تواضروس الثانى بمناسبة الاحتفال بعيد القيامة المجيد.

وأعرب المحافظ وكل القيادات التنفيذية بالمحافظة عن تقديم أخلص التهانى القلبية للبابا ولجميع الإخوة الأقباط، داعيًا الله العلى القدير أن يعيد هذه المناسبة الدينية المباركة على البابا تواضروس والإخوة الأقباط شركاء الوطن بالخير واليمن والبركات وأن يحفظ لمصرنا العزيزة الأمن والاستقرار.

وفى شمال سيناء، قام اللواء هشام الخولى، نائب المحافظ، نائبا عن المحافظ الدكتور محمد عبدالفضيل شوشة، يرافقه عدد من القيادات السياسية والتنفيذية والشعبية ورجال الدين بزيارة إلى مطرانية سيناء الشمالية لتقديم التهنئة، فيما ترأس الأنبا قزمان، أسقف سيناء الشمالية، صلوات عيد القيامة المجيد فى بطريركية الأقباط الأرثوذكس «مطرانية سيناء الشمالية» بضاحية السلام فى مدينة العريش، وسط إجراءات احترازية مشددة لمجابهة فيروس كورونا.

وقال القس غبريال، وكيل مطرانية شمال سيناء والمتحدث الإعلامى، إن صلوات عيد القيامة أقيمت بحضور الآباء والكهنة والشمامسة وجمع من شعب الكنيسة بشمال سيناء، مشيرًا إلى أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية فى مختلف كنائس المحافظة، مثل التعقيم المستمر وارتداء الكمامات الواقية والتباعد بين المصلين وعدم المصافحة والتقبيل والاقتصار على الانحناء للتحية والسلام.

وفى القليوبية، قدم المحافظ عبدالحميد الهجان، يرافقه اللواء فخرالدين العربى، مدير الأمن، وعدد من القيادات الأمنية التهنئة للأنبا مكسيموس، أسقف بنها وقويسنا بمقر مطرانية بنها.

وأكد الهجان، خلال اللقاء، على حرصه الدائم على المشاركة فى الاحتفال بالأعياد، لتأكيد مشاعر الأخوة وروح الوطنية والتسامح الذى يميز أبناء الشعب المصرى عن غيره من الشعوب، مضيفًا أن شعب مصر، بمسلميه ومسيحييه، نسيج واحد، يجمعهم وطن واحد وآمال واحدة فى بناء مصر الحديثة بمستقبل مشرق ومجيد يشرف به جميع أبناء الوطن ويكون شاهدا على مر العصور والأجيال، وأن المصريين جميعا شركاء فى الوطن ويعملون معا للنهوض بالوطن وسيظلون يدا واحدة ورمزا للتسامح بين الأديان.

وفى الأقصر، زار إبراهيم نصير، رئيس مركز ومدينة إسنا، نيابة عن المستشار مصطفى ألهم، محافظ الأقصر، كنيسة السيدة العذراء مريم وكنيسة الأم دولاجى بمدينة إسنا، والتقى بالأنبا يواقيم، أسقف عام إسنا وأرمنت، والقمص متاؤس زخارى، راعى كنيسة الأم دولاجى، والقمص فيلوباتير، لتقديم التهنئة.

واحتفلت إبراشية إسنا وأرمنت بعيد القيامة وأقيم قداس العيد وسط أجواء احتفالية ومشاركة محدودة من آباء الكهنة وخورس الشمامسة فقط، وذلك وسط إجراءات احترازية وأمنية مشددة.

وفى الشرقية، هنأ المحافظ الدكتور ممدوح غراب، البابا تواضروس الثانى، ونبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة، والدكتور القس أندرية زكى، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، والأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الكنيسة الكاثوليكية بالقاهرة، والأنبا تيموثاوس، أسقف الزقازيق ومنيا القمح، والأب سمعان صبحى، راعى الكنيسة الكاثوليكية، والقس وائل نشأت، راعى الكنيسة الإنجيلية، والأنبا مقار، أسقف فاقوس والعاشر من رمضان بالعيد.

وفى المنيا، دقت الأجراس ودعا المشاركين فى قداس عيد القيامة، بكنائس المنيا، الله برفع وباء كورونا عن مصر والعالم، وبالرحمة والمغفرة، لضحايا الوباء اللعين - أقيم القداس، وسط إجراءات أمنية، ووقائية واحترازية.

وترأس الأنبا اغاثون، أسقف مغاغة والعدوة، قداس العيد، داخل مقر كنيسة المطرانية، كما ترأس كلا من الأنبا أغابيوس، أسقف دير مواس، والأنبا مكاريوسـ أسقف المنيا، والأنبا ديمتريوس، أسقف ملوىـ قداس العيد وسط مشاركة المصلين بنسبة 25%.

وبدأت الكنيسة الكاثوليكية بالمنيا قداس العيد، برئاسة الأنبا باسيليوس، مطران الإبراشية، بحضور الأنبا بطرس فهيم، مطران الإبراشية الشرفى، بتقديم العزاء لكل الأحباء الذين انتقلوا للأمجاد السماوية بسبب فيروس كورونا، والذين يعانون ويعالجون جراء هذه الجائحة كورونا، ودعا الرب أن يذهب الوباء عن مصر والعالم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق