ترميم قصر الزعفران الشاهد على 120 عامًا من الأحداث المهمة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

«إن جامعات العالم مرت بمراحل تطوير وابتكار مستمر على مدار الأعوام السابقة، وأصبح التنافس المحلى والإقليمى والدولى واقعا نعيشه جميعا فى مناخ صحى يصب فى مصلحة المنتج الأساسى للجامعات، ألا وهو جودة خريج الجامعة وجاهزيته لمتغيرات سوق العمل غير المسبوقة.. ».

هكذا بدأ الدكتور محمود المتينى، رئيس جامعة عين شمس، خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العلمى التاسع للجامعة،

مستعرضا ما تشهده الجامعة من أعمال تطوير وإعادة هيكلة بالجامعة والحرم الرئيسى الذى يتم تطويره حاليا ليسع أماكن لجلوس الطلاب وزيادة المساحة الخضراء، كذلك أعمال ترميم قصر الزعفران التى تتم على قدم وساق، لإعادته لبهائه وعراقته ليظل شاهدا على أحداث تاريخية هامة وفارقة فى تاريخ الأمة على مدار 120 عاما.

وأشار إلى أن المؤتمر يشتمل على 4 جلسات للعلوم الأساسية تناقش التحول الرقمى، التغير المناخى، تحديات الحفاظ على البيئة، الأمن الغذائى، التنوع البيولوجى العالمى، واستخدام النانوتكنولوجى، كما يضم القطاع الهندسى وعلوم التكنولوجيا 4 جلسات تناقش الذكاء الاصطناعى والأنظمة البيئية، الجامعات الخضراء ومراكز التميز للطاقة والمياه.

ويناقش القطاع الطبى، فى 5 جلسات، أنماط الرعاية الصحية المستقبلية، مستقبل تطور التعليم الطبى، الطب الدقيق والشخصى (الجينى) فى إفريقيا، التنمر وتواصل القطاع الصحى بجامعة عين شمس مع المجتمع، بالإضافة إلى قطاع العلوم الإنسانية، حيث يناقش خلال 4 جلسات جامعات الجيل الرابع بين الفرص والتهديدات، البحث العلمى فى جامعات الجيل الرابع، التنمية المستدامة وإدارة الأعمال.

وأشار إلى دور الجامعة فى تحفيز الابتكار وريادة الأعمال، حيث يقام معرض للابتكار على هامش المؤتمر تحت إشراف مركز الابتكار وريادة الأعمال بمشاركة كليات الصيدلة، التمريض، العلوم، الهندسة، الحاسبات والمعلومات، الزراعة، البنات، الألسن والتربية النوعية، الآداب (إعلام).

ونوه المتينى إلى إنشاء كليتى «الآثار، الطب البيطرى»، بالإضافة إلى المضى قدما فى إنشاء كليتى الشؤون الدولية والإعلام.

وفى مجال مواجهة كورونا، أوضح أن مستشفيات الجامعة قامت بدور رائد ضمن جهود الدولة المتعددة من أجل التشخيص والعلاج والمتابعة والتطعيم ضد الوباء.

وعن المشروعات المستقبلية، أشار إلى أن جامعة عين شمس تقوم بإنشاء فرع طموح لها فى مدينة العبور على مساحة 150 فدانا، وواحة للعلوم والابتكار على مساحة 30 فدانا، وكلية الطب على 15 فدانا.

وتستعد الجامعة لإنشاء جامعة أهلية على مساحة 40 فدانا بالتجمع الخامس، تضم كليات الحقوق، الآثار، التجارة، الفنون التطبيقية، الشؤون والأعمال الدولية، الإعلام، والهندسة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق