وزير الأوقاف: الدين فن صناعة الحياة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

افتتح الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، يرافقه الدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، واللواء أسامة القاضى، محافظ المنيا، أمس، مسجد الصحابة بمنطقة مدينة العمال فى المنيا، وأدى الحضور شعائر صلاة الجمعة من المسجد، فى إطار احتفالات المحافظة بعيدها القومى. وتناول وزير الأوقاف فى خطبة الجمعة، التنمية الشاملة والتى تجرى على أرض مصر، وهى التى تشمل الإنسان من كل الجوانب وتشمل البنيان والعمران، فهذا المسجد كان زاوية صغيرة، فتحول لمسجد كبير وتحولت المنطقة كلها من عشوائية إلى روضة وبجوارها مدينة العمال، فى إطار خطة الدولة للتنمية الشاملة لتحويل المناطق العشوائية لمناطق آمنة. وتطرق إلى مبادرة تطوير الريف المصرى، داعيا إلى ضرورة العمل والسعى للحصول على الرزق وهى دعوة الله عز وجل لنا وعلينا إتقان العمل وصناعته.

وأكد أن التنمية الشاملة لا بد لها من قوة تحميها، فالاقتصاد لابد له من قوة تحميه والقوة تحتاج اقتصاد قوى يحميها والعلاقة بينهما طردية، مقدما التحية لجيشنا الوطنى الذى يحمى ولا يبغى، وشرطتنا عيون مصر الساهرة. وقال «جمعة» إن الدين الحقيقى هو فن صناعة الحياة، لا فن صناعة الموت كما تفعل الجماعات المتطرفة، ومهمتنا عمارة الدنيا بالدين لا تخريبها باسم الدين، ومن هنا كان مفهوم التنمية الشاملة، وهى التى تشمل الإنسان ثقافة ووعيًا وصحة وتعليمًا ومواجهة للشائعات، وبناءً إيمانيًّا وأخلاقيًا وسلوكيًا وفكريًا صحيحًا، وتشمل البنيان والعمران، ومن التنمية الشاملة ما نحن فيه من إعمار المسجد الذى كان زاوية صغيرة وتحول إلى مسجد كبير، وتحولت المنطقة كلها من منطقة عشوائية إلى منطقة حضارية، فى إطار خطة الدولة للتنمية الشاملة بتحويل جميع العشوائيات إلى مناطق آمنة تليق بحياة إنسانية كريمة، وفى عمق التنمية الشاملة تلك المبادرة التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى، للتنمية الشاملة للريف المصرى.

وأشار إلى أهمية العناية بالأيتام والضعفاء، إذ أنه من صميم التنمية الشاملة، فالتنمية الشاملة هى التى تُعنى بجميع أبناء الوطن وجميع طبقاته، كما تُعنى بالضعفاء قبل الأقوياء ومنها العناية باليتيم والمسكين، محذرًا كل من تسول له نفسه أن يعتدى على مال اليتيم، مستشهدًا بقوله تعالى: «إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِى بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا»، وقول النبى صلى الله عليه وسلم: «أنا أول من يفتح له باب الجنة، إلا أن امرأة تبادرنى فأقول لها: ما لك أو ما أنت؟ فتقول: أنا امرأة قعدت على أيتامى».

وعلى هامش زيارته للمحافظة، التقى وزير الأوقاف، القيادات الدينية والأئمة والوعاظ بديوان عام المحافظة، وأكد على رسالة الإسلام بالحفاظ على الوطن ونشر المفاهيم السليمة وغير المغلوطة للدين، ووسطية الإسلام بين المواطنين بالمدن والقرى والنجوع، مؤكدا الدور الجاد للائمة والوعاظ خلال شهر رمضان المبارك. ويقع مسجد الصحابة وسط مشروعى تطوير روضة محفوظ، ومدينة العمال، بحى جنوب مدينة المنيا، والتى كانتا مدرجتين ضمن المناطق العشوائية غير الآمنة من الدرجة الثانية من حيث الخطورة، حيث تم التعاون بين محافظة المنيا، وصندوق تطوير المناطق العشوائية، ضمن خطة تطوير منطقة مدينة العمال غير الآمنة، والتى بلغت تكلفة تطويرها حوالى 77 مليون جنيه.

كما يعد مسجد الصحابة بالمنيا أحد إنجازات مشروع تطوير منطقة مدينة العمال حيث تم إدراج إعادة بناء مسجد الصحابة القديم، الواقع داخل منطقة التطوير وكانت مساحته لا تتجاوز 200 متر مربع، وتمت إزالته وإعادة إنشائه بتكلفة بلغت 5.4 مليون جنيه، على مساحة 400 متر مربع، ومكون من 3 طوابق.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق