للعام الثاني على التوالي.. منع الاحتفال بـ أبو الحجاج الأقصري بسبب كورونا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

للعام الثانى على التوالي أقدم أهالي محافظة الأقصر على حماية أنفسهم وأبنائهم من العدوى بفيروس كورونا المستجد، وذلك بإلغاء كافة مظاهر الاحتفالات بالمولد السنوى الأشهر، الذي يتم الاحتفال به سنويا وهو ما يعرف بدورة أبوالحجاج الأقصرى، في خطوة جادة ضمن الإجراءات الوقائية والاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19».

ويقول إيهاب صبرى الحجاجي أحد أبناء العائلة الحجاجية في الأقصر، إنه تقرر إلغاء المولد ومظاهر الاحتفالات ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا لحماية الجميع، حيث إنه مع قدوم ليلة النصف من شعبان في كل عام تأتي الذكرى السنوية لاحتفالات مولد سيدي أبوالحجاج الأقصري بوسط مدينة الأقصر، وتقرر منع الاحتفالات ودورة المولد، حيث تبادل الأهالي التهاني والاحتفالات بالمولد هذا العام في منازلهم فقط، في إشارة منهم لالتزام أبناء الأقصر بقرارات الحكومة بمنع التجمعات وإلغاء إقامة سرادقات الموالد في مختلف أنحاء مصر ضمن خطط مكافحة فيروس كورونا «كوفيد-19».

وأضاف أنه يتم تنظيم مولد سيدي أبوالحجاج الأقصري الذي يقام سنويا، احتفالية عظيمة ولها روحانياتها وطقوسها الجميلة، حيث كان يشهد الميدان قبل إلغاء الاحتفالات توافد مئات الآلاف من أبناء مدينة الأقصر ومحافظات جنوب الصعيد، بطقوس وتراث أقصري متميز، حيث يقيم الأهالى من القاطنين بجوار موائد الغداء والعشاء لجميع الحاضرين للمولد، بأكله «كباب أبوالحجاج» مؤكداً أن الكباب يعد الطعام الرسمى لتلك الاحتفالات التي تقام سنوياً في مولد سيدى أبوالحجاج الأقصرى.

ويؤكد إيهاب الحجاجي أن أكلة كباب أبوالحجاج سبب تسميتها يعود للعارف بالله الشيخ أبوالحجاج الذي كان يستقبل ضيوفه في المسجد الذي ظل يعيش فيه لعدة سنوات، حيث إنه يعد العارف بالله أبوالحجاج الأقصرى، هو «يوسف بن عبدالرحيم بن عيسى الزاهد»، وينتمى إلى أسرة كريمة ميسورة الحال عرفت بالتقوى والصلاح، وكان والده صاحب منصب كبير في الدولة العباسية، وينتهى نسبه إلى سيدنا الحسين بن على رضى الله عنهما، وقد ولد الشيخ في أوائل القرن السادس الهجرى بمدينة بغداد، في عهد الخليفة العباسى المقتفى لأمر الله، وترك الإمام أبوالحجاج الأقصرى العمل الرسمى وتفرغ للعلم والزهد والعبادة، وسافر إلى الإسكندرية والتقى فيها أعلام الصوفية خاصة من أصحاب الطريقتين الشاذلية والرفاعية، وتتلمذ على يد الشيخ عبدالرازق الجازولى، وأصبح أقرب تلاميذه ومريديه.

ثم عاد أبوالحجاج إلى الأقصر، والتقى الشيخ عبدالرحيم القنائى (صاحب مسجد قنا الشهير)، وأقام واستقر بالأقصر، حتى وفاته في عهد الملك الصالح نجم الدين الأيوبى عن 90 عامًا، وكان له مجلس علم يقصده الناس من كل مكان، وترك أبوالحجاج تراثا علميا، ومن أشهره منظومته الشعرية في علم التوحيد وتقع في 99 بابا، وتشتمل على 1233 بيتا، وتوفى الشيخ بالأقصر عام 642ه، ويقال إنه كان كثير الاعتكاف والانعزال بمعبدالأقصر، ولهذا السبب أقام مسجده بقلب معبدالأقصر.

وتابع الحجاجى كان يشمل مولد سيدى أبوالحجاج الأقصرى احتفالات تحمل طابعا وعادات تراثية، خروج الأطفال والشباب والفتيات والسيدات لشراء الحلوى والتنزه في ساحة ميدان أبوالحجاج أمام الضريح، ويتمتعون بامتطاء الخيول والجمال التي تتجمع للخروج في «دورة أبوالحجاج» التي تجوب أنحاء المدينة بأكملها، ويخرج فيها المشاركون إلى شوارع الأقصر يذكرون الله وينشدون الأناشيد الدينية ويرتلون القرآن ويلعبون لعبة التحطيب والرقص بالعصا والرقص بالخيل، وينتهى الاحتفال بركوب الجمال التي تحمل توابيت من القماش المزركش تحمل هودجاً للإمام أبوالحجاج الأقصرى.

وعن صناعة «كباب المولد» تقول الباحثة في التراث منى عبده أحمد، إن الكباب الأقصرى أكله الموالد الشهيرة، ويتم إعدادها بمواصفات خاصة، حيث يتم جلب الأرز والزيوت والبهارات واللحوم والخضرة من الكزبرة والشمار ويتم طحنها مع بعضها البعض، ويتم لف الكباب في دوائر صغيرة تشبه قليلاً أقراص الطعمية الأكلة الشهيرة بمصر، ثم تتركها في الهواء على صوانى كبيرة لكى تتشبع بالبهارات ثم قليها وقامت العديد من الأسر في الأقصر بصناعتها وتوزيعها كعادة سنوية يحرص الأهالى عليها في الاحتفال بمولد أبوالحجاج الأقصرى.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

أخبار ذات صلة

0 تعليق