الفعاليات شهدت عرض 58 فيلما.. «الأقصر للسينما الإفريقية» يسدل ستار دورته الـ10

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

اختتمت فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، أمس الأول، بحفل توزيع الجوائز، بنادى التجديف بمحافظة الأقصر، الدورة التى أقيمت وسط إجراءات استثنائية واحترازية مشددة، تضافرت فيها جهود المجتمع المدنى متمثلة فى مؤسسة شباب الفنانين المستقلين، مع وزارة الثقافة ووزارة السياحة والآثار، من أجل السينما، وتحقيق العدالة الاجتماعية والثقافية لأهالى الصعيد. 58 فيلما عرضت ضمن فعاليات المهرجان، ناقشت عددا كبيرا من القضايا الإفريقية، وحاولت نقل العديد من المشاكل المحلية التى تواجهها معظم الدول الإفريقية، فى مسابقاته المتعددة وهى الأفلام الروائية الطويلة، التسجيلية الطويلة، والقصيرة، أفلام الدياسبورا، بانوراما الفيلم المصرى.

ومن أهم أفلام الدورة العاشرة المقرر أن تعرض على مدار عام كامل بنادى السينما الإفريقية، بمسرح الهناجر بدار الأوبرا المصرية، وبعض المحافظات، فيلم «دوجا، نابشى الموتى» إخراج كل من عبدالله داو وهيرفى ايريك لينجانى، من بوركينا فاسو، والمقصود بنسور دوجا الطيور التى تعيش على الحيوانات النافقة، حيث تتناول أحداث العمل مجتمع بوركينا فاسو المعاصر بينما يعيش الجميع بمختلف معتقداتهم كل فى قوقعته، والتمييز حسب الطائفية الدينية من خلال قصة رجل مسلم فى الخمسينيات يحمل اسم «راسمانى» يتوفى ابن عمه «بيير» وتخبره إحدى المقربات له، وعليه أن يقوم بدفنه فى المدينة فى أسرع وقت ممكن، لكنه يصطدم بالعديد من المشاكل ولا يتمكن من دفن جثمانه فى القرية لكونه يعتنق المسيحية، ليدرك «راسمانى» كيف أصبحت الطبيعة البشرية قاسية وجافة.

لقطة من الفيلم النيجيرى «المزارعة»

وكذلك الفيلم النيجيرى «المزارعة» إخراج ديزموند أوفبياجيل، الذى يناقش فكرة العنف والقتل وغياب الأمن، الذى قد يتسبب فى قلب حياة شخص إلى النقيض رأسًا على عقب، وتدور أحداثه حول زينب المقرر أن تتزوج وبعد انتهائها من كافة التحضيرات فى ريف بورنو حيث تعيش، فى ليلة الزفاف تتبدد أحلامها فى السعادة مع زوجها بعد اعتداء بعض المتمردين عليها وعريسها ويقومون باختطافهما بعد ممارسات العنف وقتل أحد الحضور، من أهالى القرية ونقلهم إلى قاعدة المتمردين فى ضواحى بلدة نائية، فيلم قاسى يعكس وحشية هؤلاء المجرمين وكيف يمكن أن يكون عليه المجتمع بدون الأمن والأمان.

مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية

كما ينتصر المهرجان للمرأة من خلال الفيلم الكاميرونى «يوميات الصياد»، إخراج إينه جونسكوت، وتدور أحداثه حول فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا تدعى إيكا، تحلم بأن تحصل على جائزة نوبل للسلام، وتصر على التعليم والذهاب إلى المدرسة فى قرية الصيادين، التى تحرم تعليم الفتيات الصغيرات، وبالفعل تنجح فى كسر تلك العادات الرجعية.

مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية

ومن الأفلام المهمة أيضًا «سنوات الأوهام»، من الجزائر، إخراج سليمان جريم وعمر عمرون، ويتناول انتقاد سيدة لحكومة بلدها، بسبب تعرضها للعديد من المشاكل، حينما تذهب إلى الغابة لجمع الحطب لفصل الشتاء، وترصد الأحداث من خلال أبطاله الثلاثة المساوئ التى يعانى منها المجتمع الجزائرى.

مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية

وكذلك فيلم «آثار أقدام» ضمن مسابقة الأفلام القصيرة، إخراج عمران حامديلاى من جنوب إفريقيا، كونه يرصد لقصة تأملية عن الحزن والذاكرة. الفيلم صورة لوالدة المخرج وتجربتها فى الخسارة وفقدان الزوج، ويعرض الفيلم انعكاسًا للذكرى والذاكرة من خلال ملاحظة العزلة، وهو شعور بالركود الذى يحدث عندما تحوم ذكريات المرء فى الحاضر.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق