محلل سياسي: حل الأزمة الليبية يكون بجهود القوى السياسية والاقتصادية والاجتماعية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال المحلل السياسي في الشأن الليبي عبدالستار حتينة، إن قبول الطلبات لشغل مناصب في الحكومة الليبية المؤقتة انتهى اليوم بعد مرور يومين من إعلان بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا القائمة الكاملة للمرشحين لمنصب رئيس الوزراء بالإنابة ومستشاري الرئاسة قبل الانتخابات المقبلة في ليبيا، حيث ضمت القائمة مسؤولين من الإدارات الليبية مثل حكومة الوفاق بقيادة فايز السراج والجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وأوضح في تصريحات لبرنامج «صالة التحرير» على قناة «صدى لابلد»، أنه من بين المرشحين لرئاسة الجمهورية رئيس مجلس النواب بطبرق (المنطقة الشرقية) عقيلة صالح، ونظيره بالغرب الليبي خالد المشري، ورئيس دائرة دفاع الغرب صلاح الدين نمروش وفي الوقت نفسه، يترشح نائب رئيس الوزراء عن الغرب الليبي أحمد معيتيق ووزير الداخلية فتحي باشاغا لمنصب رئيس الوزراء، مشيرا إلى أن قائمة المرشحين تتكون بأغلبية تابعة لحكومة الوفاق غير المعترف بها وأيضا عناصر جماعة الإخوان الإرهابية مما يشير إلى إمكانية حدوث أزمات تؤدي لعدم الاستقرار مثلما حدث في ٢٠١٥.

واكد المحلل السياسي، أن جماعة الإخوان الإرهابية كانت ضد استبدال ترشيح ستيفاني ويليامز لمنصب المبعوث الخاص بالإنابة لليبيا بالسلوفاكي يان كوبيس، وتعتمد منظمة الأمم المتحدة الأمم سياسة «الجهوية» بشكل واضح والتي تهدف إلى تركيز السلطة في أيدي عناصر حكومة الوفاق والتي مقرها طرابلس وتمكنهم من تجاوز قانون العزل السياسي، الذي يمنع العسكريين من الترشح لمنصب رئيس الدولة، من خلال ترشيح رئيس وزارة الدفاع بالمنطقة الغربية صلاح الدين النمروش.

وتابع حتيتة، أن التطور السريع لمنتدى الحوار تحت رعاية الأمم المتحدة تسبب في غضب عام، حيث لم يكن لدى الليبيين الوقت الكافي للتفكير واتخاذ مثل هذه القرارات المهمة، موضحا تن حل الأزمة الداخلية طويلة الأمد في ليبيا ممكن فقط عن طريق الجهود المشتركة للقوى السياسية والاقتصادية والاجتماعية في ليبيا، دون أي تدخل أو تأثير خارجي.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق