مكتبات مصر «أسرار وحكايات» في مجلة الثقافة الجديدة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكثر من باب ومحور وملف تضمنها الإصدار الجديد من مجلة الثقافة الجديدة عدد فبراير 2021 برئاسة تحرير الشاعر والباحث مسعود شومان والتى تصدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة د. أحمد عواض ومن الملفات الرئيسية فى هذا العدد ملف شامل عن الشاعر السبعينى والمترجم رفعت سلام الذى رحل عن عالمنا قبل أيام، وفى وداعه وفى افتتاحية العدد كتب رئيس التحرير مسعود شومان يقول: «شعر رفعت سلام يوقعك فى غواية الجمالى، لكنه ليس جمالًا نابعًا من السعى وراء التشكيل والمفارقات والنثار فحسب، لكنه يوقعك لتبحث فى راقاته الثقافية والسياسية، ويقترح عليك طرقا فى خريطة الجمال ما إن تمسك بها ستجد نفسك فى حضرة المعرفى حين يتشح بالجمال الذى يفيض دهشة» وعن مكتبات مصر كتب شومان يقول: «آثرنا أن نفتح سردابًا تاريخيًّا عميقًا يتعلق بمكتبات مصر بوصفها مرتكزًا لصناعاتها الثقافية الثقيلة واحتشد الملف بنخبة مقدرة من خيرة علمائنا وباحثين، وقد رتبنا الملف ترتيبًا تاريخيًّا حسب تاريخ إنشاء مكتبات مصر، ولا يزعم الملف أنه محيط بجميع المكتبات لكنه حاول قدر الممكن أن يستظل ببعض تاريخها العظيم». وقد تضمن هذا العدد باقة من الدراسات النقدية عن العالم الشعرى للشاعر الراحل رفعت سلام وكانت الدراسات للنقاد د. عادل ضرغام ود. أبواليزيد الشرقاوى ود. محمد السيد إسماعيل وحاتم عبدالهادى وعصام الزهيرى وعلى منصور وسعيد أبوطالب والسماح عبدالله ود. جمال العسكرى وأحمد سراج ويختتم الملف ببلوجرافيا عن الشاعر الراحل، فضلا عما تضمنه العدد من نصوص شعرية للشعراء محمد الدرديرى، وجمال فتحى وحسين موافى، وحمادة إبراهيم، وماهر مهران وأحمد تمساح، ومحمد خليفة، ووائل الأسمنتى، وعبدالمنعم الألفى ونصوص قصصية لإيمان سعيد حسن سعيد وعبدالله السلايمة ورزق البرمبالى، وأسامة الفرماوى.

مسعود شومان

وفى ملف مكتبات مصر أسرار وحكايات كتب د. حسين عبدالبصير عن «مكتبة الإسكندرية.. أول مكتبة عامة فى التاريخ»، وتناول روبير الفارس «مكتبات الأديرة.. واحات المعرفة فى الصحراء»، ورصد د. أشرف صالح محمد «المكتبات فى القرون الوسطى»، وتناول د. عبدالواحد النبوى «مكتبة دار الكتب المصرية.. تاريخ وأسرار لا تكف عن الكاشفة»، ورصد أحمد فضل شبلول «مكتبة بلدية الإسكندرية.. 120 عاما فى خدمة الثقافة»، وتناول د. محمد زيدان «مكتبة دار الكتب فى طنطا.. ستون عاما من القراءة» وكتب سعد عبدالرحمن عن «مكتبات أسيوط من التبشير إلى التنوير»، وتحدثت د. إسراء المنسى عن «مكتبة جامعة القاهرة.. الاكتتاب من أجل تعميق المعرفة»، ويختتم الملف بمقال أحلام أبوزيد عن «مكتبة مركز الفنون الشعبية حاوية كنوز التراث».

أما باب «الصوت واللون والحرية» فيأتى حافلًا بالترجمات والحوارات، ومنها «مختارات من شعر الهايكو» ترجمة: عاطف محمد عبدالمجيد، و«فى بناء الكون» شعر: مارى أوليفر، ترجمة: سماح ممدوح. وفى باب الحفر باللون: «محاورات الظل والنور» د. محمد سمير، وفى باب دقات المسرح تكتب د. مروة وهدان «أوضة نومى» عرض مسرحى تفاعلى عن قضايا مسكوت عنها، وفى باب قيمة وسيما يكتب محمود قاسم «تنويعات ثرية تقاوم القبح.. فى وداع وحيد حامد»، وفى باب رحيق الكتابة كتب محمد خليل «المسرح فى الوطن العربى.. تساؤلات تبحث عن الإجابات» وتختتم المجلة بباب عطر الأحباب، حيث يكتب محمود أبوعيشة «حسن هزاع.. طائر الحب الضاحك». وقد احتفى هذا العدد بلوحات الفنان الكبير الراحل عمر الفيومى الذى ارتبطت أعماله الفنية بتصويره التفاصيل الإنسانية فى علاقتها بالمكان، بقى القول إن مدير تحرير المجلة هو الشاعر محمود خيرالله وسكرتير التحرير الناقد مصطفى القزاز والمشرف الفنى الفنان إسلام الشيخ.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق