انهيار بلكونة على طفلة بالدقهلية.. ووالدها: «دخلت في غيبوبة وحالتها حرجة»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ترقد الطفلة، كارول طلال عاطف، 9 سنوات في غيبوبة بالمستشفى بين الحياة أو الموت بعدما سقطت على رأسها بلكونة منزل قديم بقرية ميت يعيش التابعة لمركز ميت غمر أثناء لهوها مع اقرانها بالشارع.

كان اللواء رأفت عبدالباعث، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء مصطفى كمال، مدير مباحث المديرية، بورود بلاغ من أهالي قرية ميت يعيش التابعة لمركز ميت غمر بإنهيار بلكونة لمنزل قديم على عدد من الأطفال أثناء لهوهم بالشارع مما تسبب في إصابة طفلة إصابة مباشرة بالرأس وحالتها حرجة، وتم نقلها لمستشفى الزقازيق الجامعة.

انتقل ضباط المباحث لمكان البلاغ وتبين إصابة الطفلة كارول طلال عاطف السيد، 9 سنوات، وتم فرض كردون أمني على المبنى، وتحرير محضر بالواقعة، وأحيل للنيابة العامة للتحقيق.

وقال والد الطفلة: «أنا عندي محل سوبر ماركت، والبيت المقابل للمحل في نفس الشارع بالقرية صادر له قرار إزالة منذ 5 سنوات، وتقاعست الوحدة المحلية ومجلس المدينة عن تنفيذ القرار وبسبب الأمطار الأخيرة بدأت المحارة تتساقط منه واخبرنا أصحاب المنزل لكنهم لم يهتموا ويوم الحادث كانت كارول بنتى بتلعب في الشارع ومعها أختها واثنين من الأطفال أبناء الجيران، وفجأة سقطت بلكونة من المنزل المقابل عليهم ثم الثانية وتمكن 3 أطفال من الجري قبل أن يصابوا، لكن كارول لم تستطيع الجرى، حيث سقطت عليها البلكونة الأولى مباشرة، ثم البلكونة الثانية، وهي الآن ترقد في العناية المركزة، وحالتها حرجة».

وأضاف: «البيت صادر له قرار إزالة من خمس سنين، وبسبب خلاف أصحاب البيت مع المؤجر للمحل بالدور الأرضي لم ينفذوا القرار، ومجلس المدينة والوحدة المحلية لم يهتموا بتنفيذ القرار، ودلوقتي بنتي بين الحياة والموت بمستشفى الزقازيق الجامعي، واللي نقلناها لها فور إصابتها، وهي حالتها حرجة في العناية المركزة، لأن إصابتها كانت في الرأس»، مُطالبًا بمحاسبة المتسببين في إصابة نجلته التي تصارع بين الحياة والموت في العناية المركزة.

وتابع: «حسب تقرير المستشفى البنت مصابة إصابة شديدة بالرأس، وتدهور في درجة الوعي، وقيء مستمر، وأعراض ما بعد الارتجاج وحالة المريضة سيئة».

ودشن عدد من أهالى القرية هاشتاج #إدعو_بالشفاء_لكارول للدعوة بالشفاء للطفلة كارول، وآخر يطالب بمحاكمة الفاسدين الذين تقاعسوا عن تنفيذ قرار الإزالة للمنزل القديم رغم خلوه من السكان.

من جانبه، نفى اللواء عمرو فكري، رئيس مدينة ميت غمر، وجود قرارات إزالة سابقة للمنزل.

وقال في تصريح لـ«المصري اليوم»: «فور الحادث تم تكليف لجنة الخطورة الداهمة بمعاينة العقار وقررت إزالة البلكونات بالدورين الثاني والثالث، وهي مواطن الخطورة لحين العرض على لجنة المنشآت الآيلة للسقوط»، مؤكدًا سلامة باقي المبنى، قائلا: «حسب تقرير اللجنة المبنى سليم ولا يمثل أي خطورة بعد إزالة البلكونات».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    115,541

  • تعافي

    102,596

  • وفيات

    6,636

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق