وزارة التخطيط : القطاع غير الرسمي أحد العناصر الأساسية المؤدية للفقر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

شاركت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ممثلًا عنها الدكتور أحمد كمالي نائب الوزيرة، بمنتدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي يسبق المؤتمر الوزاري لمبادرة الحوكمة والقدرة التنافسية من أجل التنمية.

وأوضح الدكتور احمد كمالي أإن الحد من القطاع غير الرسمي يأتي على رأس قائمة الأولويات في مصر، موضحًا أن هناك ارتباط بين القطاع غير الرسمي ومستوي التنمية، حيث أن الدول النامية لها قطاعات غير رسمية واسعة ومع تطور الدول تنخفض نسبة القطاع غير الرسمي تدريجيًا، متابعًا أنه لايجب انتظار هذا الانخفاض التدريجي بل لابد من تسريع تلك العملية واتخاذ الإجراءات اللازمة لتخفيض حجم العمالة غير الرسمية.

وأوضح كمالي أن قطاع العمالة غير الرسمية في مصرهو مصدرتوظيف مهم حيث يعمل به 55% من الأيدي العاملة، لكن على الوجه الاّخر فإن القطاع غير الرسمي له قيمة مضاعفة منخفضة حيث أن ثلث الدخل المحلي يأتي من هذا القطاع ولكن انتاجية هذا القطاع منخفضة في مصر وهذا يتفق مع نتائج بحث La Porta and Schleifer (2014).

وأوضح كمالي أن الجائحة كشفت مخاطر العمل غير الرسمي مشيرًا إلى جهود الحكومة المصرية لدعم العاملين في القطاع غير الرسمي، لافتًا إلى استفادة حوالي 1.6 مليون عامل من مبادرة دعم العمالة في مرحلتها الاولى، والتي خصصت لها مصر حوالي 2.4 مليار جنيه، متابعًا أن هناك العديد من التحديات المرتبطة بالحماية الاجتماعية في القطاع الغير رسمي موضحًا أن وفقًا للتعدد الاقتصادي عام 2018 فهناك 53% من المشروعات تنتمي للقطاع غير الرسمي ومن ثَم فهناك انخفاض لمردود الحكومة عن طريق الضرائب مؤكدًا أن تحول تلك الكيانات إلى شركات رسمية سيسهم في زيادة إنتاجيتها، بجانب اخفض الفقر وزيادة دخل الدولة.

وتابع كمالي أن هناك علاقة سلبية بين مستوي التنمية والقطاع غير الرسمي حيث لا يمكن القول بأن هذا القطاع سيختفي بين ليلة وضحاها لكن يجب تخفيض حجمه، موضحًا أن هناك مشروعات غير رسمية قائمة وأخري يتم إنشائها مؤكدًا ضرورة التركيز على الكيانات الجديدة التي تستعد للدخول في السوق لتخفيض حجم القطاع غير الرسمي مع الوقت متابعًا أن هناك أيضا حوافز متعددة يتم تقديمها للشركات المتحولة من القطاع غير الرسمي للرسمي، موضحًا أن أي شركة تنتقل للقطاع الرسمي يتم إعفائها من الضرائب لمدة خمس سنوات وكذلك الشركات الناشئة حديثًا من خلال القطاع الرسمي تتمتع بتلك التسهيلات.

ولفت إلى قيام البنك المركزي المصري بتسهيل الحصول على تمويل لتلك الشركات وتخفيض الفائدة إلى 5% بدلًا من اكثر من 10% للقروض الجديدة، موضحًا أن لحد من ظاهرة القطاع غير الرسمي واتجاه الشركات الناشئة إليه تتم مضاعفة العوائق أمام تلك معاملات الكيانات الغير رسمية مؤكدًا أن الحكومة المصرية تعمل على تطوير كل عمليات التجارة الإلكترونية (بدون دفع / بالكروت الائتمانية) من خلال تطبيق هذا النظام ستتأثر الشركات سلبيًا بما يدفعها للتوجه إلى القطاع الرسمي، متابعًا أن هناك كذلك حوافز غير لضريبية للشركات المتحولة للقطاع الرسمي لافتًا إلى إعطاء مهلة لدفع مصاريف البنية التحتية، مع تغطية الحكومة في بعض الأوقات لجزء من نفقات تدريب العاملين بتلك الشركات، فضلًا عن قيام الحكومة بدفع نصف قيمة الأرض إلى جانب الاعفاءات على الضرائب على العقار، مؤكدًا أن كل تلك الاجراءات يتم اتخاذها لتشجيع الشركات على التحول نحو القطاع الرسمي.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

أخبار ذات صلة

0 تعليق