ميناء صحار يعلن اكتمال تجديد أسطوله من قوارب القطر البحري

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
ميناء صحار يعلن اكتمال تجديد أسطوله من قوارب القطر البحري

في الاقتصاد 18 أكتوبر,2020 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

كتب ـ عبدالله الشريقي:
أعلن ميناء صحار عن اكتمال تجديد أسطوله من قوارب القطر البحري التي ستباشر العمل الأسبوع المقبل. وأوضح عبر حسابه الرسمي بـتويتر، بأن قوارب القطر البحري الخمسة قد بنيت بواسطة شركة سنمار التركية، وستديرها شركة ‎SvitzerGloba لتسهيل عمليات المسافنة على مدار الساعة لأكثر من 3000 سفينة ترسو في الميناء كل عام.
وكان ميناء صحار والمنطقة الحرة وقع بالتعاون مع سفتزر اتفاقية بتاريخ 5 فبراير من العام 2019م لاستبدال خمس سفن قطر سابقة ضمن أسطول الميناء وتوفير خدمات القطر لجميع السفن التي تدخل الميناء أو تخرج منه على مدار 24 ساعة وطوال أيام الأسبوع. وسيمتد العقد لمدة 15 عاما حيث تم تسليم قوارب القطر البحري الخمسة أمس.
ويعد تدعيم الأسطول في ميناء صحار والمنطقة الحرة بسفن قطر حديثة أمرا في غاية الأهمية لمواكبة التطورات والتوسعات الجارية في الميناء وذلك لضمان حركة سلسة وتنقل آمن لجميع السفن. وبموجب الاتفاقية، ستكون شركة سفتزر مسؤولة عن تزويد وتسيير وادارة وصيانة سفن القطر الخمس على مدار 24 ساعة. كما تنطوي الاتفاقية على توفير طاقم ماهر لإدارة السفن مع الالتزام بمعايير الصحة والسلامة والبيئة والمعايير البيئية المعمول بها في ميناء صحار.
وأكدت شركة ميناء صحار والمنطقة الحرة بأن سفن القطر تعد نوعا من السفن التي تقوم بمساعدة السفن الأخرى على التحرك من خلال سحبها أو دفعها بواسطة الاتصال المباشر أو باستخدام حبل قطر، وتستخدم سفن القطر بشكل عام لمساعدة السفن التي لا تستطيع التحرك بمفردها وذلك في حالة ازدحام الميناء بالسفن أو في حالة القنوات الضيقة أو لنقل السفن الراسية مثل المراكب مسطحة القاع.
الجدير بالذكر فإن حجم الاستثمارات في كل من ميناء صحار والمنطقة الحرة سجل نموا إيجابيا في مستويات الأداء وذلك ضوء الحراك الاستثماري والتجاري المتنامي للمنطقة حيث تجاوز حجم الاستثمارات في الميناء والمنطقة الحرة 10.4 مليار ريال عُماني (27 مليار دولار أميركي) بنهاية العام الماضي 2019م ، الأمر الذي أهله للقيام بدور ملحوظ في رفد الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، حيث وصلت مساهمته وفق آخر الإحصائيات إلى 4.8% وبواقع 1.3 مليار ريال عماني.
كما حققت المنطقة الحرة أداء إيجابياً موازياً خلال الربع الأول من العام، حيث انطلقت الأعمال الإنشائية في 8 مشاريع جديدة تم توقيع اتفاقياتها العام الماضي ويتوقع أن يدخل عدد منها مرحلة التشغيل بنهاية العام الجاري. كما وصلت نسبة الإشغال في المخازن الجاهزة التي تمتد على مساحة 78,000 مترمربع إلى 71% بنهاية مارس الماضي، الأمر الذي يشكل مؤشراً إيجابياً للفترة القادمة.

الاولي 2020-10-18

كتب ـ عبدالله الشريقي:
أعلن ميناء صحار عن اكتمال تجديد أسطوله من قوارب القطر البحري التي ستباشر العمل الأسبوع المقبل. وأوضح عبر حسابه الرسمي بـتويتر، بأن قوارب القطر البحري الخمسة قد بنيت بواسطة شركة سنمار التركية، وستديرها شركة ‎SvitzerGloba لتسهيل عمليات المسافنة على مدار الساعة لأكثر من 3000 سفينة ترسو في الميناء كل عام.
وكان ميناء صحار والمنطقة الحرة وقع بالتعاون مع سفتزر اتفاقية بتاريخ 5 فبراير من العام 2019م لاستبدال خمس سفن قطر سابقة ضمن أسطول الميناء وتوفير خدمات القطر لجميع السفن التي تدخل الميناء أو تخرج منه على مدار 24 ساعة وطوال أيام الأسبوع. وسيمتد العقد لمدة 15 عاما حيث تم تسليم قوارب القطر البحري الخمسة أمس.
ويعد تدعيم الأسطول في ميناء صحار والمنطقة الحرة بسفن قطر حديثة أمرا في غاية الأهمية لمواكبة التطورات والتوسعات الجارية في الميناء وذلك لضمان حركة سلسة وتنقل آمن لجميع السفن. وبموجب الاتفاقية، ستكون شركة سفتزر مسؤولة عن تزويد وتسيير وادارة وصيانة سفن القطر الخمس على مدار 24 ساعة. كما تنطوي الاتفاقية على توفير طاقم ماهر لإدارة السفن مع الالتزام بمعايير الصحة والسلامة والبيئة والمعايير البيئية المعمول بها في ميناء صحار.
وأكدت شركة ميناء صحار والمنطقة الحرة بأن سفن القطر تعد نوعا من السفن التي تقوم بمساعدة السفن الأخرى على التحرك من خلال سحبها أو دفعها بواسطة الاتصال المباشر أو باستخدام حبل قطر، وتستخدم سفن القطر بشكل عام لمساعدة السفن التي لا تستطيع التحرك بمفردها وذلك في حالة ازدحام الميناء بالسفن أو في حالة القنوات الضيقة أو لنقل السفن الراسية مثل المراكب مسطحة القاع.
الجدير بالذكر فإن حجم الاستثمارات في كل من ميناء صحار والمنطقة الحرة سجل نموا إيجابيا في مستويات الأداء وذلك ضوء الحراك الاستثماري والتجاري المتنامي للمنطقة حيث تجاوز حجم الاستثمارات في الميناء والمنطقة الحرة 10.4 مليار ريال عُماني (27 مليار دولار أميركي) بنهاية العام الماضي 2019م ، الأمر الذي أهله للقيام بدور ملحوظ في رفد الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، حيث وصلت مساهمته وفق آخر الإحصائيات إلى 4.8% وبواقع 1.3 مليار ريال عماني.
كما حققت المنطقة الحرة أداء إيجابياً موازياً خلال الربع الأول من العام، حيث انطلقت الأعمال الإنشائية في 8 مشاريع جديدة تم توقيع اتفاقياتها العام الماضي ويتوقع أن يدخل عدد منها مرحلة التشغيل بنهاية العام الجاري. كما وصلت نسبة الإشغال في المخازن الجاهزة التي تمتد على مساحة 78,000 مترمربع إلى 71% بنهاية مارس الماضي، الأمر الذي يشكل مؤشراً إيجابياً للفترة القادمة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق