تُستخدم لعلاج كورونا.. ماذا نعرف عن الأجسام المضادة أحادية النسلية؟

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلنت ألمانيا أنها ستستعين بدواء جديد لعلاج فيروس كورونا المستجد، في إطار محاولتها للتغلب على أزمة نقص الإمدادات من اللقاحات المضادة للفيروس.

قال ينس شبان، وزير الصحة الألماني، إن ألمانيا هي أول دولة في الاتحاد الأوروبي التي تقوم باستخدام هذا العقار، مضيفًا أن الحكومة الألمانية اشترت الدواء بالفعل، بحسب «bbc».

الدواء الجديد يعتمد على الأجسام المضادة أحادية النسلية أو «مونوكلونال»، ماذا يعني هذا المصطلح؟

الاعتماد على الأجسام المضادة، أحد الطرق الأساسية التي يهاجم بها الجهاز المناعي في الجسم المواد الغريبة، لكن الأجسام المضادة ليست نوع واحد بل هناك العديد من الأنواع التي تنتمي إليها.

وفقا لـ «bbc»، من بين تلك الأنواع هو الأجسام المضادة أحادية النسلية، التي يعتمد عليها العقار الألماني، ويطلق عليها هذا الاسم لأنها مستنسخة من خلية واحدة من الأجسام المضادة، بما يعني أنها عبارة عن أجسام مشتقة من الخلية الأولى والتي تعد الخلية الأم، كما يتعامل هذا النوع مع جزء واحد فقط من الفيروس.

يتم إنتاج هذا النوع من الأجسام المضادة من خلال تصميم أجسام مضادة تستهدف خلايا بعينها موجودة في الجسم مثل الخلايا السرطانية على سبيل المثال، ثم يتم نسخها إلى نسخ عديدة في المختبر، بحسب «cnn».

الأجسام المضادة أحادية النسلية، ليست جديدة على المجتمع الطبي إذ يتم استخدامها منذ ثمانينيات القرن الماضي لعلاج العديد من الأمراض ومن بين تلك الأمراض، السرطان.

هل استخدمت الأجسام المضادة أحادية النسلية لعلاج كورونا سابقًا؟

حصلت الأجسام المضادة أحادية النسلية على تصريح استخدام طارئ للتعامل مع الحالات المصابة بفيروس كورونا، من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في أوائل نوفمبر الماضي.

ويذكر أنه تم استخدامها في علاج الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، أثناء فترة إصابته بكورونا، وكذلك تم علاج حاكم ولاية نيوجيرسي السابق كريس كريستي ووزير الإسكان والتنمية الحضرية بن كارسون، باستخدامها.

الآثار الجانبية المحتملة لاستخدامها؟

وفقًا لـ موقع «cancer.org» الطبي، يتم إعطاء الأجسام المضادة أحادية النسلية والتي تتكون من البروتينات،عن طريق حقن الوريد، لذا يمكنها أن تسبب رد فعل تحسسي أثناء حقنها لأول مرة.

كما تسبب آثار جانبية أخرى مثل الحمى، وقشعريرة، والضعف، والغثيان، والقيء، والإسهال، وضغط الدم المنخفض، والطفح الجلدي.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق