مخطط تفكيك الداخلية!

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

الإيميلات التى تم تسريبها لوزيرة الخارجية الأمريكية، هيلارى كلينتون، تكشف ألغازًا كثيرة عن فترة 25 يناير وما بعدها، المهم ما حدث فى فترة حكم المرشد.. ومن أخطر ما قرأته فى نصه الإنجليزى قول هيلارى كلينتون إنها اتفقت مع «مرسى» على تفكيك وزارة الداخلية المصرية لتتماشى مع السياسة الأمريكية فى المنطقة.. وهو إيميل كاشف لما حدث بالفعل.. فقد كانت الجماعة تسعى لتفكيك الشرطة فعلًا. وبدأت بجهاز أمن الدولة واقتحامه.. وقررت أن تكلف محمد البلتاجى بحقيبة وزارة الداخلية!

ناقش كثيرون هذه الإيميلات وما كانت تريده لمصر فى تلك الفترة، وترسم لها مستقبلها مع الجماعة، حتى أحس المصريون بالخطر، ورفضوا المخطط كله، واندلعت ثورة 30 يونيو، وتمت الإطاحة بدولة المرشد، والحفاظ على الدولة المصرية وهويتها، واعتقال «مرسى»، الذى كان ينفذ مخططًا أمريكيًا فى المنطقة.. ويُقال إن «كلينتون» اعتمدت فى كل هذه الإيميلات على كاتمة أسرارها، هوما عابدين، التى تنتمى إلى جماعة الإخوان من ناحية عائلتها الأب والأم والشقيق!

وللأسف كان مخطط الإخوان يعتمد على هدم مؤسسات الدولة (الشرطة والقضاء وانتهاء بالجيش).. فالجيش هو العقبة الكبرى فى طريق حلم الإخوان!.. ولا ننسى أن الإخوان كانوا أول مَن خطط لهدم واقتحام أقسام الشرطة والسجون، بالتنسيق مع حماس.. كما أنهم حاصروا المحكمة الدستورية، وهى المحكمة العليا فى البلاد، وعينوا النائب العام الملاكى، طلعت عبدالله، لتنفيذ أوامرهم.. ويبدو أن ذلك كله كان بدعم من أمريكا و«كلينتون»، التى قالت نصًا: «اتفقت مع مرسى».. وهى تُذكِّرنا بأيام المندوب السامى.. الذى يأمر فيُطاع دون تردد.. خاصة إذا كان الرئيس من عينة «مرسى».. ولا يؤمن بفكرة الوطن!

فى إيميلات «كلينتون» قصص كثيرة عن فترة 25 يناير وفترة حكم المرشد، لكن يبدو أنها قد توقفت عن الكتابة بعد ثورة 30 يونيو.. وهى ثورة الاستقلال عن الأمريكان، واستعادة الهوية المصرية.. ولو قرأت إيميلات «كلينتون» أو ما تم تسريبه منها، فسوف ترى أن العلاقة انقطعت، ولم يعد لها أثر فى الإيميلات.. لأن «كلينتون» نفسها لم يعد لها أثر ولا وجود على الساحة المصرية.. فلا تعطى تعليمات ولا حتى نصائح لمَن يجلس فى «الاتحادية»!

المثير فى الأمر أن الإدارة الأمريكية كانت تستهدف حل الجيش والشرطة وتفكيك المؤسسة العسكرية، على غرار ما جرى فى العراق، ليستبدل بها الإخوان حرسًا خاصًا أو حرسًا «ثوريًا»، فلا يكون هناك جيش فى المنطقة لصد أى عدوان على مصر، فى حال قامت تركيا مثلًا بأى عمليات.. فقد كانت الفكرة أن تستريح أمريكا وتكلف تركيا بإدارة المنطقة.. كما حدث مؤخرًا فى ليبيا.. وهو المخطط الذى أجهضه الجيش والسيسى حفاظًا على وحدة الأراضى الليبية!

وأخيرًا، كل يوم يمر سوف نكتشف لعبة جديدة من ألاعيب أمريكا ضد مصر.. والمصيبة أنها الحليف الاستراتيجى لنا كما تدَّعِى ذلك.. وهى تسعى لتخريب البلاد وتدمير قوتها العسكرية!

[email protected]

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    104,915

  • تعافي

    97,920

  • وفيات

    6,077

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق